في واقع الإعلام الكُردي..(1-2)

لم يستطع الاعلام الكُردي الخروج من القوقعة التي ولد فيها، فهو ظل مرتبطا بالاحزاب الكردية، وهو ما عرقل قدراته على النهوض والانعتاق من سلطة الحزب لاحقا بعد توسع فضاء الحرية، وظهور مصادر نشر مفتوحة، فظل عاجزا عن كسر الجليد ولم يستطع المساهمة في احداث التغيير

 

تركت روحي بين عريشة الياسمين..!

حتى صخور قاسيون مادت، نعم مادت من لهيب النار وحرائق الدخان، وتفحم الجثث، وهدير طائرات الهليكوبتر، وجنون الطيران الحربي التابع للنظام، وصوت مدافع الهاون الأحمق، والمدفعية التي تصيب الهدف البعيد دون أن ترأف بحال الجدران السورية وما تحويها من ذكريات، وملامح عشق، وصور للأحبة وللعائلة التي فقدت بريق التآم من كانوا معاً على سفرة طعام واحدة في فناء الدار.

 

الرحمة للسوريين جميعاً جميعاً جميعاً

ان عدم رؤية أن الحال في سورية هي تقدم متميز لمشروع الثورة المضادة على مناحيها الثلاث ( داخلي - اقليمي - دولي ). هو ما يجعل شركاء العمل المدني ينطلقون من فكرتين مختلفتين لتقييم مسار محدد ، لذلك ينصب الحديث حول التعابير الحيادية وفكرة تغييب الجناة ، ربما ستنفع الأحداث المؤسفة الأخيرة في الغوطة لترسيم لوحة أكثر جلاءً. لمن مايزال يتحدث عن الكرامة والحرية بذهنية ٢٠١١ .

 

حلب مدينة واحدة يتفنّن في قتلها آلاف القتلة!

2016-05-06

مدينة نائمة في صفحات التاريخ القديم، وأخرى ترقص على أنغام الحداثة والمعاصرة. وحده الخوف كان واحداً في المدينة، يرخي بجناحيه السوداوين على عمارتها ويرسم ظلّه على جدرانها. تحطّم جدار الخوف، فتشظّت معه المدينة رعباً لا مثيل له. ليس في حلب الآن سوى لون الدم ورائحة الموت.

 

اللاجئون السوريون وحلم العودة

2016-05-06

عند التنقل بين بيوت السوريين الذين حصلوا عليها في البلاد الأوربية أو ممن يسكنون في مراكز الإيواء وينتظرون مصيرهم ، وفي مطلع الحديث عن سوريا يردد غالبيتهم عبارة "بدنا نرجع ع البلد أول ما تهدا الأوضاع" ، يرفضون البقاء في البلدان المتقدمة ، تلك البلدان التي يشكل فيها القانون السيد والحاكم ،فقط يريدون العودة .

 

في يوم الصحافة الكُرديّة: نحتاج إلى صحافة حقيقيّة..

مع بدء الثورة السورية في 2011 وهذا هو المهم لنا أخدت الصحافة الكوردية منحى جديداً نتج عنه ظهور عدد كبير من وسائل الإعلام بكافة الوسائل المرئية والمسموعة والالكترونية والمطبوعة كنقطة فاصلة في تاريخ الصحافة الكردية لكن رغم ذلك مازال الاعلام الكردي في مأزق لأن غالبيتها تتصف بتوجّه سياسي لحزب معيّن ولا يوجد اعلام يعمل بشكل حيادي كما عدم وجود اكاديميين ومختصين وأغلب من يعمل في الصحافة وينقل الحدث هم مواطنين صحفيين /نشطاء/

 

كيف فشّلت المعارضة بإقناع "الرأي العام"؟

أكده المؤتمر الصحافي للمنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات "رياض حجاب"، الذي تحدث على مدار نصف ساعة، حاولتُ، أن أعود خطوةً للوراء، واستمع من وجهةٍ محايدة، كسوري مطّلع على الواقع، فلم أتعاطف مع كلمة المنسق العام، برغم أنها من المفترض تمثل عذابات شعبٍ يلاقي الويل على يد نظام فتك في الجسد السوري، فكيف إذاً ستقنع الكلمة العالمين العربي والغربي!.

 

حوار يحاول أن يكون موضوعياً*

يزداد الوعي في الأوساط الثقافية، بفضل أحداث حصلت في العالم، كسقوط الاتحاد السوفييتي،احتلالا لعراق،أحداث 11 سبتمبر (البرج التجاري الأمريكي) وسائل التواصل والمواصلات

 

الكورد السوريين على أبواب الفيدرالية ..

أما المجلس فهو متحفظ على حقوق ومبادئ الكورد المشروعة ولكن كلاهما لم يوقعان على وثيقة مشتركة بخصوص الكورد ومطالبهم ويؤجلون ذلك إلى مرحلة ما بعد نجاح الثورة على الرغم من تمسك المعارضة بشعار "الجمهورية العربية السورية" الذي خرجوا به من اجتماع الدوحة ..

 

عقوبة الفيدراليّة

2016-03-11

يبدو أن صمت النظام إزاء حل الفدرالية ليست علامة رضا بالضرورة، لكنها حالة إنتظار للإستفادة مجددا من حماقات بعض الشخصيات التي تسير في صف المعارضة الأول، والتي مازالت تزاود كمؤشر جديد وأكيد على أنها تنتظر توريث الاستبداد، وتحلم بإعادة إنتاجه تحت شعارات وعناوين شتى منها رفض الفدرالية.