غداً..أكثر سواداً..!

2013-12-01

وما أن نخطو خطوة حتى نركل أو نصطدم بجدار يشبه جدار الذي فصل الألمان عقوداً من الزمن، فمناطقنا تترامى على أكثر من حدود بسيطة بطبيعتها وتشتتنا في "الأحلام والأوهام" ما يزيد في الطين بلة ، أمّا ثرواتنا الباطنية، فما تزال محض تنازع بيننا وبين جيراننا من الشعوب،

 

لمَ الحيرة..؟

2013-11-25

يتفق الكُرد أيضاً على انّ غالبية تلك النخبة ترفضهم، لكنهم يختلفون مع تلك النخبة حول مفهوم الكرامة، فالكرامة من منظور نخبة الشعوب التي نعيش معها هي القبول بأن تكون منهم وتنسى انتمائك، وبمنظور الكُرد الكرامة هي أن يكونوا أحراراً في مقاربتهم لأنفسهم ولمحيطهم،

 

كيف نصبح أقوياء.. كُرديّاً؟

كُرديّا، لا يمكن القول بأنهم أقوياء، وهم أقوياء فقط بوجود إرادة المقاتلة لأجل البقاء، إنما في جوانب كثيرة ما زال الكُرد أداة اللعبة وليسوا اللاعبين.

 

الكُرد أمام تحديين..

والحق أنّ إقصاء الكُرد أتى لصالحهم، وذلك أن هذا الإقصاء يعفيهم من المسؤوليات على الأرض، مثلاً يعفيهم من العمل لبسط سيطرة"الحكومة الانتقاليّة" في المناطق الكُرديّة في الوقت الذي أعلن فيه "مجلس الشعب لغربي كُردستان" الادارة الذاتية

 

الكُرد في الطريق إلى الشمس من نافذة الظلام..

2013-11-15

بالمحصلة انّ الكُرد دخلوا في نفق مظلم لكنه ليس مظلم تماماً إنّما ربما الظلام في لحظته الأخيرة أي صاروا قاب قوسين أو أدنى من النور(الشمس)

 

فتح المعبر..

2013-11-10

ولسان حال الكُرد الموزعين على ذمة "سايكس – بيكو" يقول بدنا نمرّ وحلوا الخلافات بناءاً على ما تتطلبه تطلعات الكُرد وليس خارج هذه التطلعات..

 

حينما يكون إنقاذ الكيماوي أهم..

2013-11-10

وما أن انتظر السوريون الضربة الأمريكية المرتقبة وزادت التكهنات والتوقعات حتى فوجئوا بسحب البساط من تحتهم بوجود تسوية الكيماوي بين أمريكا وروسيا وقبول النظام بأن يضع كل ترسانته" الكيمائية تحت يد الأمم المتحدة فقط ليحافظ على نفسه و يبقى في الحكم على غير ما قال بأن استجابته كانت لتجنب الضربة الامريكيّة،