في ذكرى انطلاق الثورة السورية: ننتظر الثورة

2014-03-16

الكُرد مثلاً لا يستطيعون التواصل فيما بينهم لأنّ داعش قطعت عليهم الطرق، فهي تعتقلهم بتهمٍ جاهزة من قبيل"الانتماء لتنظيم الـ ب ي د" أي حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يسيطر على المناطق الكردية أمنياً، أمّا بالنسبة للعربي السّني فهو يُعتقل بسبب تعاطفه مع الجيش الحر، والعلويون طبعاً لا حركة لهم إلّا في فضاء تواجد النظام.

 

انتفاضة القامشلي..

2014-03-11

هؤلاء الذين واجهوا طيش رصاص الاجهزة الامنية وهم ينشرون الخوف ويعملون على تدجيين الكرد في النظام الشمولي، والسبب الثاني يستحضر في أذهاننا مدى ضعف الحركة الكُرديّة السوريّة، فهذا الحركة لم تستثمر الحدث سياسيّاً انما عجزت عن بناء علاقة جيدة بينها وبين الذين ينادون ليل نهار لتحسين آدائها النضالي والثوري.

 

بمناسبة عيد المرأة..

2014-03-07

ولا نستغرب أنه حتى الآن ، أنا شخصيّاً لم أسمع خطاب ذا طابع طائفي مقيت من نسائنا السوريّات والكرديات الثائرات فهنّ وإن كنّ يملكن الحنيّة للعائلة في الوقت السابق، اليوم تسعى لتكون حنونة للوطن وأبنائه أيضاً.

 

صحفيونا يعتقلون...!!

2014-03-06

الأمر الغريب أنّ "مصطفى عبدي" الذي كان ينتظر دخول كُوباني من المعبر منذ يومين اعتقل مباشرة من الجهات المعنية التي تدير شؤون كُوباني حاليّاً دون أن يُعرف سبب هذا الاعتقال، ما نعرفه أنّ عبدي ناشط إعلامي ومدني، وإنسان بسيط ليس له صلات مشبوهة، وبسبب ظروفه السيئة عمل أكثر من مرة في البناء وأعمال أخرى، وذلك لأنّنا في مجتمع لا يستوعب العمل الإعلامي ولا يقدّر الإعلاميين، فهذه البيئة تنظر للإعلامي كما لو أنّه يحفر للمسؤول قبراً في الوقت الذي يسعى الإعلامي لتوضيح صورة الناس لهذا المسؤول من أجل تحسين أدائه.

 

كُرد سوريا: أمام منعطف آخر..

2014-02-27

دون شك أنّ الأحزاب الكرديّة في المجلس الوطني الكُردي استطاعت أن تؤسس لنفسها مساراً سياسياً واضحاً يمكن أن تتعامل به بمثابة دعوة إلى الالتقاء مع كلّ الأحزاب الكردستانية في أجزاء كردستان:إيران وتركيا والعراق والبحث معها حول وضع كُرد سوريا وهواجسهم ومخاوفهم ومستقبلهم، وكيف أنّ الوحدة في الموقف والصف الكُردي وحدها كفيلة بتخليص الكُرد من المخاطر التي تحدق بهم، ما يعني أنّ كُرد سوريا أمام استحقاق كبير ويحتاجون إلى المساعدة حتى لو كانت معنوية أو تشاوريّة لكي يستطعوا تحسين وضع 'روجافا' سياسياً على الأقل.

 

عن حكومة اﻻقليم وموقفها من الـ"كانتونات"نا

2014-02-20

من الغرابة بمكان أن تطلب هيئات العائدة ل"كانتونات" روجافا من اقليم كُردستان العراقاﻻعتراف بها دون توفر اي من الشروط الاعتراف لا على المستوى الكُرديّ وﻻ هناك ظروف تساعد الإقليم على التأقلم مع  البيئة السياسية..التي نتجت بعد اعلان "مجلس شعب لغربي كردستان" كانتوناته...

 

في اللّحظات الحرجة لجنيف2!!

2014-02-14

تبيّن أنّ النّظام سائرٌ في طرح نفسه على أنّهُ كان مُحقّاً بتمسكه بإزالة"الإرهاب"أولاً، وأنّ المعارضة لا تريد أن تعطيه الفرصة لإثبات ذلك، ومن هنا فإنّ المعارضة لا تريد أنْ تناقش موضوع الإرهاب لأن رؤية المعارضة في الإرهاب تختلف عن رؤية النظام، والنّظام لا يريد أنْ يقبل ب"جنيف1"

 

على أبواب "جنيف" ثانيةً

2014-02-09

ما نريده من المعارضة هو الاستمرار بالمفاوضات وبألياتٍ مختلفة، فالعناد والتمسّك بالخيارات المتاحة لا يكفي، عليها إذاً أنْ توسّع من خياراتها، وذلك من خلال خلق معطيات اللعبة مع النظام الخبير في إخراجنا من المولد بلا حمص، فعلى المعارضة أنْ تكفّ عن إصدار البيانات واتهام النّظام بأنّه فعل كذا ويفعل كذا، عليها أنْ تتعامل مع النّظام بطريقته هو نفسه،

 

في "جنيف2":ليس صحيحاً أنّه لمْ ينجزْ شيء

2014-01-31

إنّ نقطة الضعف الأساسية لدى وفد المعارضة تكمن في أنّ المفاوضين اعتمدوا على العلاقات الخاصة،أي كانت للشلليّة بصمتها، في الوقت الذي هم بحاجة إلى كل الخبرات ومفاصل التواصل، فالعنصر النسائي الموجود هناك مثلاً لم يكن فاعلاً كما يجب، أمّا المنظمات الحقوقية فيمكن القول بأنّها كانت أحسن حالاً من غيرها ، والإعلاميون الذي قاموا بتغطية الأحداث لم يكونوا بالمستوى المطلوب، فكيف يمكن للإعلامي الذي فقد ثقة وفد النظام أن يتواصل معهم، ألم يكن من الممكن أن يقوم إعلاميو المعارضة بعمل سلسلة من الحوارات مع وفد النظام، ومن يدري ربّما استطاعوا لعب دور ما، أو أنّهم استطاعوا إيصال رسالة لوفد النّظام..لكنّ النّرجسية تحكّمت بسلوكهم الى درجة مبالغ فيها.

 

محادثات جنيف-2".. النظام مستمرٌ في وضع العراقيل

2014-01-27

من الواضح(حتى الآن) أنّ مشوار المفاوضات في جنيف -2 يتقدم ببطء، فبالرغم من تفاؤل البعض هناك عدد أكبرمن المتشائمين، ولعلّ السبب واضح وهوأنّ النظام (بطبيعة الحال) لم يأتي ليسلّم سدّة الحكم للمعارضة، وإنمّاهو موجود في جنيف-2 لإنهاء المعارضة من خلال دمج بعض الشخصيات في نظام الحكم، فبالرغم من تنازلات المعارضة أمام النّظام، مثل التنازل عن فكرة"الشعب يريد إسقاط النّظام" إلّا أنّ النّظام حتى الآن لا يقبل المعارضة كشريك مستقبلي!