مجتمع مدني سوري ..والتحديّات!

2016-05-06

يهمّ فاعل المجتمع المدني كل أمزجة الناس وأصلاً عليه التفاعل مع العامة ليعرف الاحتياجات ويحدد لنفسه مسار العمل مدركاً احتياجاته. ما يجذبنا في هذا البوست من المدام غيداء هو أن من تحديات المجتمع المدني السوريّ هو، أن الهيكلية مغرية تعرض المجتمع المدني للاختراق،

 

في معنى الوحدة...

2016-04-20

 إن تأدية وظيفة الوحدة ليس لأنك بحاجة لها إنما تلبية او تنازلاً لرغبة المحيط وفي كل الأحوال إنّ" في الوحدة قوة" وهذا ما تعلمناه من خلال اكتسابنا للقيم والأمثال والحكم.

 

لنتحرر من الأمراض القبيلة ..

2016-04-09

وبأية ثقافة سنبني بلد قادته يستنجدون بمنطق "قابيل وهابيل" كلما يتحرك المختلف معه؟ مع انّ هؤلاء القادة لا يملكون لا شرعية ولا نظرية ولا مشروع إنما سائرون بمنطق "سوريا الله حاميها" وهذا الاعتراف جديّ بغياب مشروع بناء المستقبل، وعلمنا لينين، وانا كنت من قراءه " لا ممارسة ثوريّة بدون نظريّة ثوريّة"؟

 

الاختلاف: وهل هناك حقيقة أخرى؟

2016-03-04

في العراق، في سوريا، أو في أي بلد آخر، لا يوجد مجتمع أو كيان سياسيّ يملكون جينات واحدة واقصد هنا مجازاً مفردة الجينات، وحتى في بطن الجغرافية العربيّة، أي الخليج العربيّ وان كان الكل عرب، لكنهم يختلفون في المذاهب والطوائف والولاء، وفي أوربا أيضا ثمة كاثوليك وبروتستانت وهكذا

 

نار نزار تحرقني..

2016-01-16

ستة أشهر وكل هؤلاء الذي رحلوا لم يحسنوا ان يبددوا حزننا، أتاك من أقربائنا كثر، أرأيتهم؟ وقبل الساعات "روداو" تخبرنا بوفاة 3 أطفال في نفس البحر الذي عبرته وأنت فرح وتتصل بي قبل 80 يوما وتقول لي صرت باليونان بالسلامة وأنا فرحت برغم من خوفي عليك، وقبل أن ترحل ترجيتك أن تحمي نفسك وبكيت وقلت لك من صعب أن أذهب الى "رها" أورفا لأنك لست هناك والله نزار كلما أذهب إلى أورفا تثقل كاهليّ ولا أعرف ماذا أتحدث...

 

"عام الموت"..وداعاً !!

2016-01-03

العام الذي ودعناه، كان عام الموت، وما فتئ تحوّل إلى كابوس قابع في صدورنا، ونحن نعدُّ ساعات وأيام وأسابيع وشهور لنودع هذا الحزن الثقيل، عام لم نعشه، ولم يعش غيرنا مثله، ترى أي عام شهد كل هذه الأخبار الحزينة ، والنزوح، والتشرد، والدمار، وما برح إلا وعاشت كل أسرة ألم فقدان عزيز، و أثقلت كاهلها بكل هذه النار التي تشتعل في وجدانها!

 

على مقربة من خارطة الطريق

2015-12-17

كل هذا في الوقت الذي يهمس الكُرد في اذان بعضهم البعض انّ "الرياض" لم يحقق الجزء اليسير من رؤاهم وتطلعاتهم، وان اللامركزية الإدارية هو ليس انتزاع حق انما مسألة تتعلق بنظام الحكم وانّ اللامركزية الإدارية لا تحقق حقوق الكُرد سياسيّاً، فضلاً ان موسكو صرحت علناً بأنه "يجب مشاركة الكُرد في اي مفاوضات مقبلة" طبعاً موسكو تقصد "ب ي د" والذي مُنعَ في حضور مؤتمر "الرياض"

 

كُرد وتُرك ويوم المصير..

2015-11-01

وربما تحدث فالأوضاع في رُها ليست كما هي بأنقرة أو اسطنبول..فشعبويّة العدالة والشعوب الديمقراطية ربما تؤثر حتى على ميول الناس وتنفر الناس من الاتجاهين اللذين تحتاجهما تركيا في هذه المرحلة لتجاوز عقدة السلام وتالياً تعزيز مكان الكُرد ضمن مؤسسات الدولة والمطالبة من خلالها بحقوق أناس طالما نخرتهم الحروب لعقود من الزمن.

 

في غياب التوافق

2015-10-16

ان الكُرد أمام تحدي كبير، ولعل الوحيد الذي يمكن أن يرتب البيت الداخليّ الكُرديّ هو كيفية إدارة التوافق على كافة المستويات الإدارية والسياسيّة بعقلية النخبة لا بالعقليّة الشعبويّة المشبعة بالغوغائيّة المفرطة!

 

كُوباني في عامها الأول!

2015-09-14

كُوباني بعد عام من الهجوم عليها ما زالت تلوح في أفقها ملامح الشموخ والكبرياء، الأمر الذي تسبب بخوف داعش، إلا أن تلك المدينة لم تبنِ أركانها على العيش المشترك سياسياً أو حتى اجتماعياً، الأمر الذي سيتطلب وقتاً لتحريرها وبنائها، حيث أنها ستبنى عندما يبدأ أبناؤها بتفضيل التناقضات الرئيسية على الثانوية.