وأهالي الشيوخ رحبّوا وآووا طلابنا..

2014-06-02

قضينا ليلتنا في الشيوخ وشعرنا كما لو أنّنا في بيوتنا( قال مرافق أحد الطلبة)، فيما أخبرناآخر: شعرنا بتضامنهم معنا، وكان صاحب المنزل الذي أوانا ودوداً وكريماً..ولمرّات عدة حاول أنْ يبدد الهمّ الذي تضيق به نفوسنا، بينما نحن نسمع صوت الرصاص والهاون، وفي صباح يوم الجمعة ودّعنا الرّجل

 

البعض من طلابنا تجاوزوا الموت في طريق عودتهم!

2014-05-31

وقبل موعد الذّهاب إلى حلب بأسبوع، كانت الطالبات قد جهّزن عباءات باللّون الأسود وأيضاً غطاءاً للرأس، وذلك لتجنب الصّدام مع حواجز "داعش" في الطّريق، حيث تفرض "داعش" القيود على اللباس.
حسب بعض التقديرات لـ"برجاف"، فإنّ عدد الطّلاب الذين تقدّموا للامتحانات من كُوباني كان (500) طالب وطالبة.

 

المرأة...والمرآة الحداثة

2014-05-26

وهي شريحة اجتماعية أنيقة دائماً، ولا تخرجنَ من بيوتهن إلّا مرتّبة الهندام والسّلوك ومتّزنة الحركة، فهي التي تمشي دون أنْ يلفت نظرها ضجيج عالم الفوضى..

 

لا تضيعوا حلمنا!

أما الآن أصبحنا ندرك جميعا استحالة هذا الحلم..يا أبناء وطني لاتضيعوا حلمنا الآخر،وهو توحيد الصف الكردي في سوريا رغم ان كل الأحزاب والمستقلين والمثقفين الكُرد يدعون الى ذلك في كل مناسبة وغير مناسبة الا ان تصرفاتهم تنافي ذلك تماما وما حصل مؤخرا وفي خطوة مباركة بتوحيد عدد من الأحزاب الكردية في سوريا حتى قامت الدنيا ولم تقعد وبدأت حملات التخوين والتبعية وتبادل الاتهامات على الفضائيات ..

 

الرقة: هجرة..وفرض القوة

وقيل لبرجاف أيضاً: هناك تجمعات كبيرة  يتوجّهون إلى دمشق، فبنظر هؤلاء:تعدّ دمشق آمنةً مقارنة مع وضع الرّقة، فيما أرجعت زهرة علوش لـ"برجاف" السّبب أنّه لايوجد هنا غير بوّابة تل أبيض نحو تركيا..وقد لا نتمكّن من الوصول لتل أبيض ، إنّما في الشام، بإمكاننا أنْ نلجأْ إلى لبنان.

 

الدفاع المدني في حلب في مواجهة القصف

2014-05-19

لفترة طويلة كان انتشال الجثث والجرحى من تحت الأنقاض التي يخلفها القصف الجوي تتم بسواعد المدنيين الذين يدفعهم ضميرهم إلى القيام بهذا العمل. إلا أن غياب الاختصاصيين والأدوات كان يؤدي إلى نتائج سلبية قد تنتهي بموت من تبقى حياً تحت الأنقاض.

 

المرأة...قد تكون سبباً للانتحار!

2014-05-18

هي ملكة ذهنيّة قبل أنْ تكون جسداً، ونبع لتدفّق الفكر، ومجالٌ للعيش الهنيئ، لكنّها تتحوّل لمحرقة إنْ ابتليت بها شراً، وجنّة إنْ أسعدتها بكلام معسول من لدّن الرحمان..كن معها لطيفاً، لتكن معك أفقاً رحباً لحياة كاملة..

 

المقامة التشرّدية

ولمّا ضاقت بنا البلاد, ولم يبقى لنا من الصبر العتاد, ما وجدنا سوى الرحيل من بديل, وفارقنا الأحبة على النوح و الهديل, ورمتنا الأقدار على أطراف القارة العجوز, يفضحنا الجهل باللغات و الرموز, وهذا التصرّف جائز و ذاك لا يجوز, وبعد أن رمانا المهرّب في أحد الحدائق, في جوٍ صيفي رائق, نبّهنا النبيه فينا, ولن ننسى أبد الدهر فضله علينا, ألّا نُبحلق في سيقان البنات بعيوننا, كي لا يشكّ أحدٌ بأمرنا, وأنّى لأبو مُخطة, ألّا يوقِعنا في ورطة

 

أحزابنا الكُردية في سوريا، والإشكاليات المستعصية على الحل..

خلال الاربعة سنوات الاولى من عمر الحركة جرت اعتقالات تعسفية، مرة في عهد الوحدة المصرية السورية، ومرة في عهد الإنفصال، شملت اكثر القياديين ومجموعة من مؤيدي الحركة، وبعد تعرضهم للتعذيب والإهانات حوّل الجميع الى القضاء الذي كان لايزال يحترم نفسة في ظل الدستور الذي لم يكن يد جهابذة البعث قد اطالتة وشوهته بجمل ضبابية مثل(وهن نفسية الأمة) لتتحكم بواسطته برقاب الشعب السوري لمدة خمسين عاماً .

 

أن يحافظ الصحافي على حياده في التحقيق الصحافي حتى لو كان يتحاور مع شخصيات ارتكبت جرائم مروعة..

استمددت العنوان من الآية القرآنية «أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة»، التي جاءت في رسالة بن لادن لمحمد عطا. «البروج المشيدة» يقصد بها الهدف، وهما برجا التجارة في نيويورك. استخدمها بن لادن كشفرة ملغزة تطلب من عطا أن يمضي في خطته المرسومة. يرسم ابتسامة على شفتيه ويكمل: «كنت سأسميه (سيدرككم الموت)»،