مثقفوا وناشطوا الكُرد: الانتقام ليس من شيّمنا!

2015-02-11

إن رسالة الكُردي ستبقى كما كانت عليها وتتجسد في مد جسور التواصل بين كافة المكونات السورية وتعزيز العلاقات فيما بينها بحكم أن الانتقام ليس من شيم الكُرد وثقافته، وعليه فلا خوف على حياة المواطنين الأبرياء وممتلكاتهم، بل سيجدون في الكُرد نصيراً لهم في مواجهة الظلم وما قد يتعرضوا له من مضايقات وتجاوزات في مناطق سكناهم

 

مسؤول امريكي : لن نتخلى عن الايزيدية وسنستمر بدعمنا لهم بعد عودتهم لمناطقهم

قال مساعد وزير الخارجية الامريكي لشؤون الديمقراطية: " اطلبوا واكتبوا ما ترونه ضروريا لمساعدة الناجيات، والنازحين الايزيدية وساندونا دوما بالمعلومات حتى نتمكن من مساعدتكم على الدوام ونؤكد لكم اننا سندعم جهود حكومة الاقليم والحكومة العراقية للاهتمام بمناطق الايزيدية واصلاح القوانين..".

 

هل “دولة المواطنة” تحقق تطلعات الكُرد السوريين ؟

بيد أنّ الرأي الكُردي المؤثر والذي يمكن الاعتماد عليه هو الرأي الذي يترجم ونسمعه دائماً من خلال خطابهم السياسيّ المعلن في صحفهم وفي ندواتهم الحزبيّة وفي المؤتمرات وما يحكى ويتم الحديث عنه في مؤتمرات المعارضة، وهذا التوجه يمكن الاعتماد عليه وتطويره إن كان الشريك السياسيّ الوطنيّ العام لديه استعداد، ولعل لدى الكُرد تجربتين مهمتين مع الشركاء ووصل كلا الطرفيين إلى صيغة توحي بمعقوليّة الرؤى

 

أيّهم صح: "الكُرد" أم "الأكراد "أو "الكُورد"؟!

2015-01-22

والحقّ أنّ معضلة اسم الكُرد وأيضا أسماء أماكنهم وقراهم ومدنهم وبلداتهم وحتى عاصمتهم، ولا سيما أربيل حيث يراها الكُرد على أنّها "هولير" في حين هي في الخطاب الرسمي العراقيّ "أربيل- عاصمة إقليم كُردستان" وكذلك دياربكر التي يرى الكُرد بأنها "آمد" في حين هي في المواثيق التركيّة "ديار بكر" ونحن رأينا السجال الذي دار حول "كُوباني" عن أيّهم اسمهما الحقيقي كُوباني أو عين العرب.فيبدو أن المعضلة تلك سترافق الكُرد وشركائهم إلى حيث يستطيع الطرفان العرب والكُرد لقبول بعضهما البعض

 

هل تركيا تتعاون مع الدولة الإسلامية (داعش)؟

ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها 12 اغستس 2014 على لسان أحد قيادات داعش “معظم العناصر منذ بداية الحرب إنضموا إلينا عبر الأراضي التركية كذلك المعدات والإمدادات”

 

الصحافية المستقلة آنا إيريل : قصة داعشي وقع في حب "ميلاني" التي أوهمَته أنها ستنضم إلى صفوفهم

تطورت الثقة في العلاقة بين الشابة ميلاني والإرهابي أبي بلال تدريجياً. "ساعدني الوقت لربح الثقة، إذ لم يكن بإمكاني أن أطرح عليه الأسئلة الحساسة منذ البداية، وإلا كان شكّ فيّ وقطع تواصله معي" تقول الصحافية.

 

مدارات (قنٌّ هائل لتربية الدّجاج ( حوار مع صديق ))

2015-01-08

لأنّ الألسنة جميعاً تكون قد صارت آليّةً أو فوقية، تردّد الكلامَ ذاتَه، أخيراً وكاملاً ونهائيّاً.الكلام نفسه الذي يُبتَكَرُ به المعنى، لن يعود له أيُّ معنى. أوه، يبدو حقّاً أنّ الإنسانَ هو العدوُّ الأوّل للإنسان

 

بارل شارب(ضحية الإرهاب): أشعر بأني كُردي

الكُرد في سوريا، محاصرون من كافة الجهات، ولكنهم على الرغم من ذلك، يحاربون قوى الظلام، ويدافعون عن أرضهم وأهلهم وحياتهم، ويقفون لوحدهم في وجه تنظيم داعش، هم بذلك يدافعون عنا أيضا، ويقومون بحمايتنا من خطر أكثر المجموعات وحشية في العالم.

 

هل حوّلت الحرب المرأة لسلعة أم الحاضنة الاجتماعية المتخلّفة؟

التخلي عن عقد الزواج والتنازل عن أبسط حقوق المرأة، بحجّة أنّ الحرب تصعّب إبرام العقود يعرّض المرأة لأنْ تكون للمتعة الوقتية ليس إلّا، حيث تستبدل بأخرى بسبب ارتفاع نسبة الإناث مقارنة بالذكور، فيما تجاوز الأمر إلى حدّ استغلال جسد المرأة واستخدامها في جهاد النّكاح.

 

أما آن أن يُحترم حقوق الأطفال ؟!

انّ حركة" تف دم "استخدمت الطفلة لغايات سياسية ضد مناهضيها، كما ذكر شقيق الطفلة مروان عبدي، وهذا الأمر اذا نظرنا اليه من طرف محايد جريمة بحق الطفولة حتى إن كانت همرين قد التحقت بمحض ارادتها كما ظهر فيديو لها يؤكد ذلك.