علم الثورة وعلم كُردستان، كما تدين تُدان !

2015-05-12

والحال .. إننا لا نستطيع مقارنة " تيار بناء الدولة " الذي يعتبر من معارضة الداخل السوري، ويرأسه " حسين " ، بأحزاب المجلس "الوطني الكُردي في سوريا" والذي يمثل الكتلة الكُردية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، فتيار لؤي حسين حديثٌ التشكيل ولا يمكن مقارنته بالأحزاب الكُردية التي ظهرت في خمسينيات القرن الماضي

 

بماذا أؤمن؟

وأؤمن بنفس الكيفية بحقوق الاقليات بشتي صورها واشكالها الدينية والاثنية والثقافية … وأؤمن ان اهم العلوم الاجتماعية المعاصرة هي علوم الادارة الحديثة التي بوسعها (هي فقط) احداث الطفرات الاقتصادية والمجتمعية، وهذه العلوم لا دين ولا عرق ولا جنسية ولا هوية لها، وهي علوم لا تستقيم مع تحكم اية ايدولوجيا في المجتمع

 

د. ريم تركماني في محاضرتها بعنوان اقتصاد الحرب: يجب فصل المصالح العامة عن النزاعات..!

في ظل اقتصاد الظل يتحول الاقتصاد الرسمي إلى الاقتصاد المنبوذ او المشوب وهذا يصبح بمثابة الوقود لإدامة الحرب، بمعنى يصبح الرسمي هو المنبوذ والمنبوذ هو الرسمي.

 

أوضاع الناس من المطالبة بالحرية .. إلى المطالبة بمواد الإغاثة..

ومن الجمعيّات أو المنظمات العاملة في المناطق الكُرديّة منظمات أميركية وأوروبية وأخرى تركية. وتحمل بعضها اسماء مثل : الجمعية الاميركية للإغاثة , جمعية الدرباسية الخيرية , جمعية الخير بالدرباسية , ومنظمة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة .

 

البراعم في عامودة: تمرين الاطفال على نغم السلام

تسرد شيخيّ بهمّ عن قصة نجاح هذا المركز المفعم بحيوية الاطفال وتقول"قمت بتأسيس المركز كرغبة مني كتقديم شيئ لمجتمعنا الكُردي" وتتابع شيخي"ساعدني في هذا الشيئ أخي محمود شيخي ولكن للأسف حتى الآن لم نتلقى الدعم من أي منظمة أو جهة على أقل تقدير كمساعدتنا ببناء جيل واعي وصاعد للمستقبل".

 

الرقة: لماذا تُركت لهذا المصير؟

تدخل سوريا عامها الدموي الرابع، والرقة مدينة مسلوبة. المدينة التي ظُلمَت مرتين، هل يأتي يوم تنتفض فيه وتنتزع حريتها من يد الإرهاب الديني الأصولي كما انتزعته من يد الاستبداد السياسي، وتحظى، وأخواتها من المدن السورية، بدولة القانون والمواطنة التي ننشدها جميعاً.

 

مثقفوا وناشطوا الكُرد: الانتقام ليس من شيّمنا!

2015-02-11

إن رسالة الكُردي ستبقى كما كانت عليها وتتجسد في مد جسور التواصل بين كافة المكونات السورية وتعزيز العلاقات فيما بينها بحكم أن الانتقام ليس من شيم الكُرد وثقافته، وعليه فلا خوف على حياة المواطنين الأبرياء وممتلكاتهم، بل سيجدون في الكُرد نصيراً لهم في مواجهة الظلم وما قد يتعرضوا له من مضايقات وتجاوزات في مناطق سكناهم

 

مسؤول امريكي : لن نتخلى عن الايزيدية وسنستمر بدعمنا لهم بعد عودتهم لمناطقهم

قال مساعد وزير الخارجية الامريكي لشؤون الديمقراطية: " اطلبوا واكتبوا ما ترونه ضروريا لمساعدة الناجيات، والنازحين الايزيدية وساندونا دوما بالمعلومات حتى نتمكن من مساعدتكم على الدوام ونؤكد لكم اننا سندعم جهود حكومة الاقليم والحكومة العراقية للاهتمام بمناطق الايزيدية واصلاح القوانين..".

 

هل “دولة المواطنة” تحقق تطلعات الكُرد السوريين ؟

بيد أنّ الرأي الكُردي المؤثر والذي يمكن الاعتماد عليه هو الرأي الذي يترجم ونسمعه دائماً من خلال خطابهم السياسيّ المعلن في صحفهم وفي ندواتهم الحزبيّة وفي المؤتمرات وما يحكى ويتم الحديث عنه في مؤتمرات المعارضة، وهذا التوجه يمكن الاعتماد عليه وتطويره إن كان الشريك السياسيّ الوطنيّ العام لديه استعداد، ولعل لدى الكُرد تجربتين مهمتين مع الشركاء ووصل كلا الطرفيين إلى صيغة توحي بمعقوليّة الرؤى

 

أيّهم صح: "الكُرد" أم "الأكراد "أو "الكُورد"؟!

2015-01-22

والحقّ أنّ معضلة اسم الكُرد وأيضا أسماء أماكنهم وقراهم ومدنهم وبلداتهم وحتى عاصمتهم، ولا سيما أربيل حيث يراها الكُرد على أنّها "هولير" في حين هي في الخطاب الرسمي العراقيّ "أربيل- عاصمة إقليم كُردستان" وكذلك دياربكر التي يرى الكُرد بأنها "آمد" في حين هي في المواثيق التركيّة "ديار بكر" ونحن رأينا السجال الذي دار حول "كُوباني" عن أيّهم اسمهما الحقيقي كُوباني أو عين العرب.فيبدو أن المعضلة تلك سترافق الكُرد وشركائهم إلى حيث يستطيع الطرفان العرب والكُرد لقبول بعضهما البعض