Farouq Al-Mashie, president of the legislative council of Manbaj

Farouq Al-Mashie, president of the legislative council of Manbaj

Oct 03 2017

Farouq Al-Mashie, president of the legislative council of Manbaj, spoke to the ASO News network about the role of Bercav organization in spreading peace and building bridges among community groups by saying "workshops dry has a great role in defining peace, rehabilitating our people and qualifying our comrades, and we have benefited. The workshops were valuable for clarifying the machinery for action and conflict resolution”.

https://www.facebook.com/barchav.org/posts/1734256976868685


Need of a real civil society actor

Need of a real civil society actor

Sep 13 2017

Farooq Haji Mustefa
And once you talk about civil society to provoke some, in their opinion, civil society is only a conduit for the production of money, although reality says something else, civil society works in response to needs, does not seek profit, wealth or affluence, and civil society actor is as we describe in a lot of our sessions is the Reverend who does not hesitate to the church, in the sense that he is a volunteer and has charitable and service behavior and he is aimed at the common good.
It means that those who work in civil society have to carry the values of civil society that we have seen in our lines above. But why this perception by people and followers to see civil society like this is due to:
-The role of international organizations in the humanitarian and civil fields operating in our regions these organizations may not have brought us a model of success for capacity-building from other regions, such as Bosnia, for example, in our regions, they lured some by bragging that they were civil society without working on themselves and building their capacities and refining Skills.
-The role of organizations in other regions, which supposed to be asked for two objectives:
First: Work on the local project to refine skills and build capacity to finally get a group of leaders and through them the image of the civil society will appear but what happened is that these organizations tried to open their godfather in an area and one of the qualities of this godfather is the possibility of photographing footage of images and sending them to the sponsor.
Second: Implementation of the project on the ground to reflect positively on the target group.
Often, these organizations did not respond to needs but nepotism played a significant role in performance.
To say here that our regions that have been just emerged from destruction in all respects are in dire need of capacity-building for actors and civil society workers, and this is done through two windows:
The first is for the organization wishing to work in our regions to enhance the position of the actor, not to distort it, in order to allow the actors and the staff to be trained. Secondly, they must rely on integrity and responsiveness to the needs of the people and the realities of the situation.


في حاجة إلى فاعل المجتمع المدني الحقيقي

في حاجة إلى فاعل المجتمع المدني الحقيقي

Sep 13 2017

فاروق حجّي مصطفى
وما إن تتحدث عن المجتمع المدني حتى يثير لعاب البعض، برأيهم أنّ المجتمع المدني هو فقط معبر لإنتاج النقود مع أنّ الواقع يقول غير ذلك، فالمجتمع المدني يعمل استجابة للاحتياجات، ولا يسعى للربح أو الثراء أو الغنى، وفاعل المجتمع المدني هو كما وصفنا في الكثير من جلساتنا هو قسيس الذي لا يتردد إلى الكنيسة، بمعنى أنه متطوع ويملك سلوك خيريّ وخدمي ويهدف إلى الصالح العام.
ما يعني أنّ من يعمل في المجتمع المدني عليه أن يحمل قيم المجتمع المدني والذي لمحناه في أسطرنا أعلاه. أما لماذا هذا التصور من قبل الناس والمتابعين لرؤية المجتمع المدني هكذا فإن ذلك يعود إلى:
-دور المنظمات الدولية في حقلي الإنساني والمدني العاملة في مناطقنا ولعلّ هذه المنظمات لم تجلب لنا نموذج النجاح لبناء القدرات من المناطق الأخرى مثل بوسنة مثلاً إلى مناطقنا فحسب إنّما أغروا البعض بالتفاخر على أنهم المجتمع المدني دون الشغل على نفسه وبناء قدراته وصقل مهاراته.
-دور المنظمات في المناطق الأخرى، ومن المفترض أن يطلب إليها هدفان:
أولاً: الشغل على المشروع المحلي والغاية منها صقل المهارات وبناء القدرات لنخرج في الأخير إلى رتل من القادة ومن خلالهم تظهر صورة المجتمع المدني لكن ما حصل أنّ هذه المنظمات حاولت لفتح عرّاب لها في منطقة ما وأحد صفات هذا العراب هو إمكانية تصوير لقطات من الصور وإرسالها إلى المموّل.
ثانيا : تنفيذ المشروع على الأرض لتنعكس إيجابيا على الفئة المستهدفة.
وفي الكثير من الأحيان لم تستجب هذه المنظمات للاحتياجات إنّما المحسوبية لعبت دورا كبيراً في الأداء.
القول هنا أن مناطقنا التي خرجت للتو من حال الدمار من كل النواحي بحاجة ماسة إلى بناء القدرات للفاعلين والعاملين للمجتمع المدني، وهذا يتم عبر نافذتين:
الأولى على المنظمة الراغبة بالعمل في مناطقنا العمل على تعزيز مكانة الفاعل لا تشويهها وذلك لفسح المجال للفاعلين والعاملين على التدريب. وثانياً: عليها على الاعتماد على النزاهة والاستجابة لاحتياجات الناس وواقع الحال.


Civil Society of Syria and its challenges

Civil Society of Syria and its challenges

May 05 2016

I wrote the sadness of the go back ”Gaida Al Aodat”, on May 3, and at 7:46 am (at the morning, because morning means before you think of anything, that means "civil society" "one of the six priorities, this is important, is important because the reality of civil society is beginning to materialize among the interested, and strengthens his place to be part of the worries It takes part of the thinking; "It is supposed that civil society organizations have clear and well-known missions, not one of which is the role of broker and mediator with the international intelligence services and their foreign ministries and organizations break your hands and not give you wellness you have messed up the meaning of civil society and you have dropped it and maimed the roles His organizations before they were born and I published the Post so that one of the activists and interested in civil society made a comment and wondered about it I wish to clarify more I mean, how did the Syrian civil society and who just started looking at the shaping of his identity and turned into the broker? "Replied the words:" Emerging organizations its first task is to work with civil society to develop its identity, empowerment and development, not a funding broker that does not mean the development and rehabilitation of civil society, and this activist returns "Yes, what you mentioned is part of the challenges that Syrian civil society is facing, but the circular has abated... I do not know exactly who you mean by civil society or do you oppose the presence of civil society in Geneva although I consider it a great gain that civil society has taken to be a contributor in drawing up the political talks by offering to see him and in consultation with him, "and, as we first become skeptical, then the importance of review and scrutiny, for example, a friend sees On Facebook, "Adnan al-Ahmad", calls into question civil society, saying: "The structure of civil society organizations is tempting to penetrate." "I think that always in all conflict areas, one of the most important means of penetrating the security apparatus is through civil society organizations and support and relief institutions," and continues "Despite this, civil society organizations cannot be placed in the position of accused." It can be placed under constant review and monitoring and care. "And little by little we read another comment which is from Monther Alzoubi, simply commenting and saying, "Everyone is looking for Franklin's photograph," What does looking for a photo of Franklin, does the hard currency mean? Another commentator says: "All of it is politicized
In fact, Mrs. Gida's Post may be a transitory post, and he was meant to send a message, not knowing the mood of Madame at the time, but the post of this an important type, which reveals the fundamental challenges of civil society, especially the civil community is not like the political that narrows its chest of comments and from the Postat soon What he throws away and says this Facebook, as if Facebook is not important and therefore it may not matter the political public press social or followers of the general public, it matters to civil society actors all the moods of the people and keep interacting with the public to know the needs and determine for himself the course of action aware Needs. What attracts us in this post of Madame Gida is that the challenges of the Syrian civil society is, that the tempting structural expose civil society to the penetration, and then not it is necessary to review itself and to scrutinize its behavior and approach, and that the penetration takes place across the relief path that means that relief organizations are in front of dual tasks Watch the hacker and second people and their needs, the other challenge is funding and its source and purpose, and then "Politicize civil society "...
Important and not transient points and will accompany Syrian civil society, which puts us in the face of the responsibility of shaping the identity and mobility of Syrian civil society


مجتمع مدني سوري والتحديات

مجتمع مدني سوري والتحديات

May 05 2016

برجاف- العدد (26) 2016
كتبت غيداء العودات، في ‏3 مايو‏، وفي الساعة ‏07:46 صباحاً(انتبهوا صباحاً، إذا الصباح هذا يعني قبل ان تفكر بأي شيء، هذا يعني "المجتمع المدني" إحدى أوليات الست غيداء، وهذا أمر مهم، مهم لأن واقع المجتمع المدني بدأ يتبلور في أوساط المهتمين، ويعزز له مكانه ليكون جزءاً من الهمّ ويأخذ جزء من التفكير؛ تقول غيداء"من المفروض أن منظمات المجتمع المدني لها مهمات واضحة ومعروفة وليس أحدها دور السمسار والوسيط مع أجهزة المخابرات العالمية ووزارات خارجيتها ومنظماتهما ، يكسر أيديكم ولا يعطيكم العافية ، مسختم معنى المجتمع المدني وأسقطتموه وشوّهتم أدوار منظماته قبل أن تولد" وأنا نشرت البوست حتى بادرها أحد النشطاء والمهتمين بالمجتمع المدني تعليقاً متسائلاً فيه"أتمنى توضيح أكتر، يعني كيف تحوّل المجتمع المدني السوري والذي للتو يبحث في بلورة هويته، وتحوّل الى السمسار؟" وردت العودات بالقول:"المنظمات الناشئة مهمتها أولا العمل على المجتمع المدني لبلورة هويته وتمكينه وتنميته وليس وسيط تمويل لا يعنيه تطوير المجتمع المدني وتأهيله"، ويعود هذا الناشط يدلو بدلوه مرةً أخرى، معلقاً " نعم ما ذكرتيه هو جزء من التحديات التي يواجهها المجتمع المدني السوريّ، لكن التعميم خفت منه...لا أعرف بالضبط من تقصد بالمجتمع المدني أو هل تعارضي حضور المجتمع المدني في جنيف مع أني اعتبره مكسباً كبيراً انتزعه المجتمع المدني ليكون مساهما في رسم المباحثات السياسية عبر طرح رؤيته وعند التشاور معه"، وإذ نصبح بين الشك أولاً ثم أهمية المراجعة والتدقيق، مثلاً يرى صديق العودات في الفيسبوك "عدنان الأحمد"، ويشكك بالمجتمع المدني قائلاً:"هيكلية منظمات المجتمع المدني مغرية للاختراق" ويردف أحمد"أعتقد غيداء دوما في كل بقاع الصراع إحدى أهم وسائل اختراق الأجهزة الأمنية هي عبر منظمات مجتمع المدني و مؤسسات الدعم والإغاثة"، ويتابع الأحمد"رغم هذا لايمكن وضع منظمات مجتمع مدني موضع متهم . بل ممكن وضعها موضع المراجعة والمراقبة المستمرة والحرص منها". وشيئاً فشيئاً نقرأ تعليق آخر وهو من منذر الزعبي، ببساطة يعلق ويقول:"الكل يبحث عن صورة فرانكلين"، ماذا يعني البحث عن صورة فرانكلين، هل يقصد العملة الصعبة؟ ومعلق آخر يقول:" كلّو مسيّس"!
في الحقيقة، قد يكون بوست السيدة غيداء بوستاً عابراً، وقد كان مراد من ورائه إرسال رسالة، لا نعرف مزاج المدام في ذلك الوقت، لكن بوست من هذا النوع مهم، وهو يكشف التحديات الأساسية للمجتمع المدني، وخاصة المجتمع المدني ليس مثل السياسي أن يضيق صدره من التعليقات ومن البوستات سرعان ما يرميها بعيداً ويقول هاد فيسبوك، كما لو أنّ الفيسبوك ليس بالأمر مهم وبالتالي قد لا يهمّ السياسي جمهور الصحافة الاجتماعية أو متابعين من عامة الناس، إنما يهمّ فاعل المجتمع المدني كل أمزجة الناس وأصلاً عليه التفاعل مع العامة ليعرف الاحتياجات ويحدد لنفسه مسار العمل مدركاً احتياجاته. ما يجذبنا في هذا البوست من المدام غيداء هو أن من تحديات المجتمع المدني السوريّ هو، أن الهيكلية مغرية تعرض المجتمع المدني للاختراق، وثم لا بد من مراجعة ذاته والتدقيق في سلوكه وفي مقاربته، وأن الاختراق يتم عبر المسار الاغاثي هذا يعني أن المنظمات الإغاثية أمام مهام مزدوجة مراقبة المخترق وثانيا الناس واحتياجاتهم، والتحدي الآخر هو التمويل ومصدره والغاية منه، وثم "تسيس المجتمع المدني"..
نقاط مهمّة وليست عابرة وستلازم مسار المجتمع المدني السوريّ، ما يضعنا أمام مسؤولية بلورة هوية المجتمع المدني السوريّ ومجال حراكه


Our need for unity of will

Our need for unity of will

Sep 06 2014

Farouk Haji Mustafa
The Kurds need to read carefully, i.e. how to invest what has happened in bringing our communities together to the "mature communities" and that are consistent with the spirit of politics, which is happening now. Especially as the transition of our societies from being communities working hard in your own worries as if they live in another world to societies that receive and respond to evolution at a dizzying speed, making it an aid to the political and diplomatic situation, and thus empowering what has been accomplished during this period to be a springboard to an era Another democracy, which is done only through the institutionalization of existing private and public stakeholders.
It is true that the "Shinkal" experiment was a vicious circle in our Kurdish political and societal reality, starting with the mobilization of all Kurdish actors and Kurdistan and endeavors to forget what is secondary to the main objective, which is to strengthen the Kurds ' reach through their struggle history and strengthen the status of the institution The Presidency, the Parliament and the role played by Peshmerga in addressing the most serious and popular terrorist organization of the world, which is no less important than the importance of the meta-structure in politics, the popular climate is the incubator for any successful political project!
What is unacceptable, however, is that the Kurdish scene remains so dispersed that it is common for many to manage this national achievement of partisan interest, and the majority from our partisan forces, they exploited their national worries to invest in partisan, while the Kurds were going through a national moment of hinge, and we might be entitled To say: It's a matter of existence.
In the last stage, two basic things were noted: Kurdish resistance and its defiance of history, that they reject the thought of the Caucasus, and next they have a mature project of all projects in the region, the project, which attracted all nations, to support the Kurdish leadership and forces in their war against ISIS, Thus, the Kurds are in a box that can be called, that they live and build a history other than what they have lived in the past.
The second thing: the conflict that we saw at the bottom of the party scene, perhaps partisan media, who played a negative role in investing the event, seemed to be an independent media experience yet to mature.
In the two things, the Kurds need to read carefully, i.e. how to invest what has happened in bringing our communities together to the "mature communities" and that are consistent with the spirit of politics, which is now afoot. Especially as the transition of our societies from being communities working hard in your own worries as if they live in another world to societies that receive and respond to evolution at a dizzying speed, making it an aid to the political and diplomatic situation, and thus empowering what has been accomplished during this period to be a springboard to an era Another democracy, which is done only through the institutionalization of existing private and public stakeholders.
We are not surprised that the foregoing requires vigorous action, so that the Kurdish forces can work to build a new reality, and perhaps the first effort is to think again about holding the Kurdistan National Conference, which is possible as the leaders do not know how to invest the aspirations of the superactive and the grassroots actors, to be Pressing for the arrogant political and partisan forces in the scene, to concede and believe in a project that has a benefit for all of us, and that history does not forget the facts, it even codifies them before they appear!
Left to say: The already evolving Kurdish reality, with the exception of some impurities, needs to be reviewed in our approach to our party and national realities, perhaps the Kurds in front a historical benefit is how they will move from rhetoric in its partisan form to a mature and directed speech to all the ingredients, without finding a sort or racist, towards a component has taken a negative attitude to everything that has been done.. We are confident that the leadership that tolerates the "galmonsters of Saddam Hussein" can fold the new page


في حاجتنا إلى وحدة إرادة

في حاجتنا إلى وحدة إرادة

Sep 06 2014

فاروق حجّي مصطفى
يحتاج الكُرد إلى قراءة متأنيّة، أي كيفيّة استثمار ما حصل في رفع سويّة مجتمعاتنا المحلّية إلى سقف "المجتمعات الناضجة" والمنسجمة مع روح السّياسة، التي تجرى الآن على قدمٍ وساق. خصوصاً وأنّ انتقال أطر مجتمعاتنا من كونها مجتمعات تعمل جاهدة في الهمّ الخاص كما لو أنّها تعيش في عالم آخر إلى مجتمعات تتلقى وتستجيب للتطورات بسرعة مذهلة، ما يجعلها مساعدة للحالة السياسيّة والدبلوماسية، وتاليّاً تمكين ما أُنُجز خلال هذه الفترة ليكون محطة انطلاق إلى حقبة ديمقراطيّة أخرى، وهو لا يتم إلا عبر مأسسة الفعاليّات الموجودة صاحبة المصلحة الخاصة والعامة.
صحيح أنّ تجربة "شنكال" كانت حلقةً مفصلية في واقعنا السّياسي والمجتمعي الكُردي، بدءاً من استنفار جميع الفعاليّات الكرديّة والكُردستانية والمساعي لنسيان ما هو ثانوي في سبيل الهدف الرئيسي، الذي هو تعزيز ما وصل إليه الكُرد من خلال تاريخهم النضالي وتعزيز مكانة مؤسسة الرئاسة والبرلمان والدّور الذي لعبته البيشمركة في التّصدي لأخطر تنظيم إرهابي عالمي وانتهاءاً بالهمّ الشّعبي، الذي لا يقلُّ أهميّة عن أهميّة البنية الفوقيّة في السّياسة، فالمناخ الشعبي هو بمثابة الحاضنة لأي مشروع سياسي ناجح!
لكن، ما هو غيرمقبول هو بقاء المشهد الكُردي مشتتاً بهذا الشكل، فما هو شائع لدى الكثيرين هو إدارة هذا الإنجاز القومي للصالح الحزبي، والغالبية من قوانا الحزبيّة استغلّت الهم القومي لاستثماره حزبيّاً، في الوقت الذي يمرّ فيه الكُرد بلحظات قوميّة مفصلية، وربّما يحقّ لنا القول: بأنّها مسألة وجود.
لوحظ في المرحلة الأخيرة أمران أساسيان: الأول: المقاومة الكُردية وتحديّها للتاريخ، بأنّهم يرفضون الفكر القروسطي، وتالياً يملكون مشروع أنضجْ من كلّ المشاريع في منطقتنا، وهو المشروع، الذي جذب كل الدّول، لتساند القيادة والقوى الكُرديّة في حربها ضدّ "داعش"، وبالتالي، فإنّ الكُرد أصبحوا في خانة يمكن تسميتها، أنّهم يعيشون ويؤسسون تاريخاً آخر على غير ما عاشوه في السابق.
الأمر الثاني: هو الصّراع الذي رأيناه في قاع المشهد الحزبي، ولعلّ الإعلام الحزبي، الذي لعب دوراً سلبياً في استثمار الحدث، وبدا أنّ تجربة الإعلام المستقل لمْ تنضجْ بعد.
في الأمرين يحتاج الكُرد إلى قراءة متأنيّة، أي كيفيّة استثمار ما حصل في رفع سويّة مجتمعاتنا المحلّية إلى سقف "المجتمعات الناضجة" والمنسجمة مع روح السّياسة، التي تجرى الآن على قدمٍ وساق. خصوصاً وأنّ انتقال أطر مجتمعاتنا من كونها مجتمعات تعمل جاهدة في الهمّ الخاص كما لو أنّها تعيش في عالم آخر إلى مجتمعات تتلقى وتستجيب للتطورات بسرعة مذهلة، ما يجعلها مساعدة للحالة السياسيّة والدبلوماسية، وتاليّاً تمكين ما أُنُجز خلال هذه الفترة ليكون محطة انطلاق إلى حقبة ديمقراطيّة أخرى، وهو لا يتم إلا عبر مأسسة الفعاليّات الموجودة صاحبة المصلحة الخاصة والعامة.
ولا نستغرب أنّ ما سلف يحتاج إلى عملٍ حثيث، حتى تتمكن القوى الكُرديّة من سير عملها لبناء واقع جديد، ولعلّ أوّل جهد هو التفكير ثانيّة بعقد المؤتمر القومي الكُردستاني، وهو ممكن حال ماتعرف القادة كيف يمكن استثمار تطلعات الفعاليّات الفوقية والتحتية أي الشعبية، على أنْ تكون ضاغطة للقوى السّياسية والحزبيّة المغرورة في المشهد، لتتنازل وتؤمن بمشروع له فائدة للكُرد جميعاً، وأنّ التّاريخ لا ينسى الحقائق، إنّما يدوّنها حتى قبل ظهورها!
بقي أنْ نقول: أنّ الواقع الكردي المتطوّر فعليّاً، باستثناء بعض الشوائب يحتاج إلى إعادة نّظر في مقاربتنا لواقعنا الحزبي والقومي، ولعلّ الكُرد أمام استحقاق تاريخي وهو كيف أنّهم سينتقلون من الخطاب في شكله الحزبي إلى الخطاب الناضج والموجّه إلى كلّ المكوّنات، دون إيجاد فرز أو عنصرية، تجاه مكوّنٍ قد اتخذ موقفاً سلبيّاً من كل ما جرى..ونحن على ثقة بأنّ القيادة التي تتسامح مع "جحوش صدام حسين" بإمكانها طيّ الصفحة الجديدة..!


Pages

Create Account



Log In Your Account