إلقاء القبض على مجرم خطير

إلقاء القبض على مجرم خطير

Nov 26 2018

برجاف|كوباني
ألقت قوات الأمن الداخلي "الاسايش" في كوباني القبض على مجرم خطير ارتكب ثلاثة جرائم، وذلك بعد عملية تحري وبحث مستمرة والتحقيقات الجارية معه تبين أن المجرم متورط في عدة جرائم قتل وقضايا سطو وسلب وعنف.
وفق ما ذكره المتحدث باسم اعلام الاسايش مصطفى شاهين لـ"برجاف"FM " أنه قبل شهرين تقريباً كان هناك جريمة قتل في إحدى قرى كوباني ما بين طريق حلنج وحلب، و بعد عملية البحث والتحري المستمر وصل مكتب مكافحة الجريمة المنظمة إلى شخص مشتبه به وتم القاء القبض عليه وذلك بعد الجريمة بأربعة أيام، وبعد التحقيقات المستمرة معه اعترف المجرم (ب ع) البالغ من العمر 26عاماً بأنه قام بثلاثة جرائم بدافع التشليح والسرقة، فالجريمة الأولى كانت قبل خمس سنوات على الطريق ما بين كوباني ومنبج، والجريمة الثانية كانت في السنة الماضية بإحدى قرى كوباني والأخيرة قبل مدة في الطريق ما بين حلنج وحلب".
كما إن المجرم المذكور المقبوض عليه يتواجد حالياً لدى الاسايش وعلى ذمة التحقيق المستمر، حيث يتم التحقيق معه ليتم تحويله إلى الجهات المعنية أي لجنة الإدعاء والتحقيق لحتى ينظروا في ماهية حكمه وينال جزاءه.
وتجدر الإشارة إنه قبل أيام كانت هناك عملية مشابهة لهذه الجريمة وكان قد تمكن مكتب الجريمة المنظمة من القبض على خمسة مجرمين اشتهروا بإرتكاب عمليات السطو والسلب والقتل، وتم تقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم وفق الاصول القانونية.


ساكنات القصور

ساكنات القصور

Nov 26 2018

برجاف|إنعام كجه جي*
في مذكراتها الصادرة حديثاً، تكتب ميشيل أوباما أنها لم تفتح نافذة طيلة إقامتها في البيت الأبيض لثماني سنوات. كان من غير المناسب لها، ولابنتيها، فتح الشبابيك والإطلالة على الشارع. هناك دائماً كاميرات وعدسات مُقرّبة قيد الانتظار. ثم انتهت ولاية زوجها وغادرت القصر الرئاسي لتقيم في بيت عادي في واشنطن. خرجت إلى الحديقة وتمتعت بتلك البهجة التي يعرفها الناس الأحرار. سمعت نباح كلاب الجيران تأتيها من بعيد وشعرت بالغبطة. تقول إنها التفتت إلى كلبيها «بو» و«ساني» وشعرت بالرثاء لهما لأنهما لم يسمعا أصوات كلاب أخرى من قبل.
كتاب ميشيل أوباما على كل شفة ولسان. أغبط هؤلاء الذين يغادرون المواقع العليا ويسرعون إلى استثمار يومياتهم في كتب تدرّ الملايين. غالباً ما يستعينون بمن يحرر لهم المذكرات.
خرجت برناديت شيراك من مقر الرئاسة فلم تعرف أين ترسل حقائبها. كانت قد عاشت لربع قرن في بيوت الدولة الفرنسية. أقامت في القصر التاريخي الفخم للبلدية حين كان زوجها عمدة لباريس. ثم انتقلت إلى قصر «ماتينيون» حين كان شيراك رئيساً للوزراء. وحين صار رئيساً للجمهورية انتقلت إلى قصر «الإليزيه» لتمضي فيه أكثر من 10 سنوات. وبعد ولايتين رئاسيتين اكتشفت أن لا بيت لها في العاصمة التي كانت سيدتها الأولى. وارتضت أن تحلّ وزوجها ضيفين على آل الحريري في شقة على ضفة السين. صار في مقدورها أن تفتح الشبابيك. وذات صباح رصدتها العدسة المقربة لأحد المصورين وهي تسقي النباتات في شرفة الشقة. عادت برناديت، مثل ميشيل أوباما، إلى يوميات عموم البشر.
كانت دانييل، زوجة الرئيس ميتران، عاقلة تكره تقلبات الأنواء الجوية. لذلك بقيت في بيتها القديم ولم تنتقل للإقامة في قصر الرئاسة. وفي حفلات الاستقبال الرسمية وعشاءات الدولة تذهب إلى هناك وتسبق المدعوين وتقف مع زوجها للترحيب بهم. ومثلها فعلت كارلا ساركوزي. فهي تملك منزلاً لائقاً ولن يرضيها السكن في جناح سبقتها إليه زوجة سابقة. وكان الرئيس هو الذي يترك «الإليزيه» ويذهب لتمضية نهايات الأسابيع في منزل كارلا. وفي العراق يسمونه «قعيدي». أي يقعد عند أهل زوجته.
في عدد من بلادنا يهجر الميسورون أحياءهم التي ترعرعوا فيها وينعزلون في مجمعات سكنية مُسيّجة، يحرسها رجال أمن عماليق من أصحاب السماعات في عروة السترة. في زماننا كانوا يسمونها «توكي ووكي». جهاز أبّهة سرعان ما تحوّل إلى لعبة أطفال. يكبر أبناء «الكومباونات» دون أن يسمعوا نداءات الباعة الجوالين ولا زعيق سيارات الشرطة أو مشاجرات الحارات الشعبية. وقد فتحنا أعيننا على المسلسلات المصرية، أول ما فتحناها، بمسلسل كان اسمه «بنت الحتة». ثم تفتتت الحتت وغادرها أبناؤها إلى مساكن جديدة أو إلى عشوائيات. راح مؤلفو المسلسلات يحنّون إلى أيام الحلمية وزيزينيا وعابدين وشبرا.
ما علاقة الست ميشيل أوباما بحي شبرا؟ تقول في مذكراتها إنها نشأت في حي شعبي فقير في شيكاغو وتسلحت بدأب وطموح عظيمين لتبلغ ما بلغته. أحبّت الشاب الوسيم باراك وراهنت عليه. ومعه صارت أول سيدة أميركية سوداء للبيت الأبيض. لعل هذا هو السبب في أنها اختارت لمذكراتها عنوان «أصبحتُ».
حذت جيهان السادات ونور الحسين حذو الأميركيات ونشرت كل منهما كتاباً عن تجربتها في قصور الحكم. وخرجت غيرهن من القصور إلى المنافي. وما زالت فرح بهلوي تتنقل في أرض الله الواسعة وتحلم بأن يعود ابنها إلى عرش الشاهنشاهات. العرش الذي تزوجت إمبراطوراً لكي تلد وريثاً له. الدنيا مصائر وحظوظ.
*صحافيّة وروائيّة عراقيّة.
المصدر:الشرق الاوسط


هيئة التفاوض السورية تعمل على تأسيس مكتب لـ

هيئة التفاوض السورية تعمل على تأسيس مكتب لـ "رصد سلوك إيران"

Nov 26 2018

برجاف|سوريا
كشف رئيس "هيئة التفاوض" السورية المعارضة نصر الحريري عن وجود مساع لتأسيس مكتب متخصص في "رصد ومتابعة سلوك إيران وإنهاء وجودها" في سورية.
واعتبر الحريري في مؤتمر صحفي أجراه مؤخرا أن "الوجود الإيراني في سورية وفي الجنوب خاصة، غير مسبوق، فقد أنشأت إيران خلال الفترة الماضية، مواقع عسكرية عديدة، ومقرات ومراكز تدريب"، واعتبر الحريري أن طهران تسعى إلى "إنشاء كيان يوازي حزب الله اللبناني، بكوادر سورية.. لتنفيذ سياساتها الاستراتيجية في دول المنطقة" والتعويض عن مغادرتها المفترضة للبلاد في وقت لاحق.


فن الممكن ومشروع بسمارك

فن الممكن ومشروع بسمارك

Nov 26 2018

برجاف|عادل درويش*
«السياسة هي فن الممكن؛ أما الخيار الثاني فهو فن ما هو قابل للتحقيق» عبارة رجل الدولة وصانع ألمانيا الحديثة أوتو فون بسمارك (1815 - 1898).
تذكرت القول وسط دوامة التخمينات، رغم وجودي في قلب المؤسسة السياسية في وستمنستر لأكثر من 20 عاماً. احتمالات تفضي لأبواب الهرب من مأزق صنعته رئيسة الوزراء تيريزا ماي لنفسها وللمملكة المتحدة كلها.
أهو سوء إدارتها لمفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي؟
أهي فعلاً في موقف فن ما يمكن تحقيقه؟
«الخيار الثاني» الذي قدمته بروكسل؟
ترفضه أغلبية مجلس العموم سواء كانوا الخروجيين أو البقائيين؟
أهي «مؤامرة» دبرتها وايتهول (جهاز الدولة البيروقراطي الذي لا يتغير بتبدل الحكومات) لإبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي رغم أنف أغلبية الناخبين؟ هل نسق مكتب رئيسة الوزراء مع الجهاز البيروقراطي لإحباط إرادة الشعب؟
أم كانت تعلم وتجاهلت الأمر؟
أم لم تكن على دراية بالمزاج العام للجهاز وهي مصيبة أفدح؟
خيارات ماي محدودة.
مشروع ورقة الطلاق، أو اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي حسب المادة 50 من قانون الاتحاد، والبيان المصاحب له يواجهان اليوم (الأحد) امتحان الموافقة في قمة دول الاتحاد.
وإذا اجتازت الامتحان، تواجه ماي وستمنستر بعد أيام. فبعد فقدانها الأغلبية البرلمانية في انتخابات 2017 لا يمكنها تمرير أي قرار بلا أصوات الوحدويين الديمقراطيين العشرة من آيرلندا الشمالية، وقد أعلنوا رفضهم للاتفاقية التي تفصلهم فعلياً عن التاج البريطاني وتخضعهم لسيادة الجمهورية الآيرلندية عبر بروكسل.
أكثر من 60 من نواب الحكومة يرون في الاتفاقية وضعاً أسوأ من البقاء في الاتحاد الأوروبي الذي صوت الشعب للخروج منه؛ ولن يهب العمال المعارضون لنجدتها، لتفضيلهم إسقاط الحكومة وإجراء انتخابات يرون أنها ستزيد عدد مقاعدهم الـ257.
هل تحاول تيريزا ماي ارتداء ثوب البراءة من رفض ما اتفقت عليه، سراً، مع بروكسل ويتحمل البرلمان رفض اتفاقية الخروج، بأمل أن يقدم الاتحاد الأوروبي مشروعاً أفضل؟
رهان غير محمود العواقب، فحسابات أرقام المقاعد تشير إلى أن 60 من نواب حزبها، و11 من نواب الديمقراطيين الأحرار و35 من القوميين الاسكوتلنديين و6 من المستقلين والخضر يسعون لإجراء استفتاء آخر آملين أن يصوت الناخب بالبقاء في الاتحاد الأوروبي؛ فهل لعبتها أكثر خبثاً بالإبقاء على الوضع الراهن ضد إرادة الشعب ديمقراطية، مما يجعل الديمقراطية تتناقض مع نفسها؟
طوال الأسبوع تحاول رئيسة الوزراء القفز فوق نواب البرلمان وتجنب أسئلة الصحافيين ومخاطبة الشعب مباشرة، ببيانات متلفزة وعبر البود كاست، ووسائل التواصل الاجتماعي والإجابة عن أسئلة المواطنين تليفونياً في برامج إذاعية. لكنها رفضت مرتين الإجابة بشكل قاطع عما إذا كانت ستستقيل في حال رفض البرلمان لمشروع القرار. وتجنبت الإجابة القاطعة عما إذا كانت لدى حكومتها خطة بديلة عن المشروع الذي قدمته في حال رفض الاتحاد الأوروبي له؟
رئيسة الوزراء لم تثلج قلب المستمعين بشأن الاستفتاء الثاني الذي يحاول التيار الموالي للاتحاد الأوروبي إجراءه. لكن سكرتيرها الصحافي أجاب عن سؤالي أول من أمس (الجمعة) بأنه «لن يكون هناك استفتاء آخر، طالما بقيت تيريزا ماي في داونينغ ستريت»... هل هي ورقة أخرى تلعبها رئيسة الوزراء خاصة أن عدداً من نواب حزبها الحاكم يريد سحب الثقة منها واستبدال زعيم من المدرسة الثاتشرية بها.
الثاتشريون يرون أن ماي وأعضاء حكومتها دخلوا المفاوضات من موقف ضعف ولم يستغلوا نقاط القوة.
يوم الاثنين هاجمها اللورد تيبيت الذي كان وزيراً في حكومة مارغريت ثاتشر (1981 - 1987) ساخراً من مقارنتها بالليدي ثاتشر (1925 - 2013). وأضاف أن الأزمة التي أدت لاستقالة ثاتشر من رئاسة الحكومة منذ 28 عاماً بالضبط هذا الشهر، كانت من صنع الموالين للاتحاد الأوروبي بزعامة مايكل هزلتين (كان وزيراً في حكومات ثاتشر وجون ميجر) بتحديها على زعامة الحزب عام 1990.
أول من أمس انتقد النائب جون ردوود، وكان وزيراً في حكومات ثاتشر (1983 - 1990) وميجر (1993 - 1995)، أداء الحكومة قائلاً إنها أضاعت فرصة الحصول على اتفاق مرضٍ. وإذا لم يستطع المفاوض البريطاني الضغط للحصول على اتفاق يحفظ مصالح بلاده قبل أن يدفع للاتحاد الأوروبي 39 مليار جنيه (51 مليار دولار) فكيف سيحصل على أي تنازلات من بروكسل بعد فقدانه ورقة الضغط المالية بدفع هذه «الإتاوة»؟
مشكلة ماي أن تفاصيل ورقة الطلاق (في 587 صفحة) تناقض 180 درجة ما تؤكده علنا. فالمملكة المتحدة لا تستطيع تحديد وقت الخروج النهائي من الاتحاد (التاريخ مكتوب بشكل 20xx) وتعني أي رقم ما بين 2022 و2099. بلا موافقة بروكسل؛ ولا تستطيع البلاد، قبل هذا التاريخ غير المحدد توقيع اتفاقيات تجارية ثنائية مع بلدان خارج الاتحاد؛ كما تخضع البلاد لسيادة المحكمة الأوروبية أثناء هذه الفترة؛ وتمزق الاتفاقية كيان المملكة، إذ تفرض قوانين أوروبية زائدة على آيرلندا الشمالية غير القوانين الصادرة عن وستمنستر. كما أنها تمنح 60 في المائة من الثروة السمكية في المياه البريطانية لصيادي البلدان الأوروبية.
المشكلة فقدان الثقة. ماي متهمة بتكرار خدعة رئيس الوزراء المحافظ الراحل إدوارد هيث (1916 - 2005) الذي ألحقت حكومته (1970 - 1974) المملكة المتحدة بالسوق الأوروبية المشتركة في 1973.
خدع هيث البرلمان والشعب ولم يفصح عن أسرار مباحثاته مع زعماء أوروبا الستة (ألمانيا الغربية، فرنسا، إيطاليا، هولندا، بلجيكا ولكسمبورغ) بأن التحول إلى دولة فيدرالية عظمى هو الهدف النهائي.
يقولون إن ماي نسقت سراً مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الاتفاق قبل اجتماع تشيكرز هذا الصيف. معظم الخروجيين يرون أن الاتحاد الأوروبي، الخاضع بشكل كامل لسيطرة المحور الألماني الفرنسي، والقول النهائي فيه لبرلين، هو مشروع ألماني من القرن التاسع عشر لإخضاع أوروبا المتحدة لسيادة برلين، وهو ما فشلت في تحقيقه بحربين عالميتين. فبعد نجاح المستشار الحديدي بسمارك في توحيد الولايات والإقطاعيات وأقاليم بافاريا مع المناطق الشمالية لتصبح ألمانيا في 1871. كانت خطته توحيد بقية بلدان أوروبا باتفاقيات، لإبعاد التهديد العسكري عن حدود ألمانيا. وتطورت الفكرة إلى أوروبا الفيدرالية تحت نفوذ ألمانيا، التي يتعلم التلاميذ فيها أنهم «أوروبيون» وليسوا ألماناً. وبينما تمارس ماي فن الحصول على ثاني أفضل خيار، فإن ميركل على وشك اقتناء أهم لوحة من «فن الممكن» البسماركي بعد 150 عاماً من صياغة العبارة.

*معلّق سياسيّ مصري مراسل في برلمان ويستمنستر وداوننغ ستريت، ومؤرخ متخصص فى السياسة الشرق اوسطية.
(الشرق الاوسط)


كتاب وثقة ومؤامرة

كتاب وثقة ومؤامرة

Nov 26 2018

برجاف|حسين شبكشي*
كان المذيع التلفزيوني الأميركي المخضرم ولتر كرونكايت مضرباً للأمثال في «الثقة» لدى المتلقي، وأصبح القول المتداول إن الخبر الذي لا يقرأه ولتر كرونكايت قد لا يكون صحيحاً.
نال ولتر كرونكايت ثقة الجماهير العريضة بمختلف توجهاتها عبر رزانته وموضوعيته وثبات كل مبادئه. اليوم وكما يبدو واضحاً فإن هناك أزمة ثقة حادة جداً، ليست فقط على صعيد الخطاب الإعلامي ووسائله المختلفة، ولكن أيضاً على صعيد الخطاب السياسي والاقتصادي والديني. فالخطاب الإعلامي حول العالم أصبح يقدم «حقيقة بديلة» و«أخباراً كاذبة» بحسب تفسير مستشارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والخطاب السياسي طغت عليه اللغة القمعية والعنصرية والإقصائية على حساب الحريات والحقوق، والخطاب الديني «يركض في مكانه» ويعتقد أنه طاله التجديد والإصلاح. مع كل هذا المناخ المتوتر يكون النتاج الطبيعي فيه الظهور الكبير والطاغي لنظريات المؤامرة.
أنهيت قراءة كتاب ممتع ومثير ومهم منذ فترة قريبة بعنوان «راكب الحصان الباهت... صعود المؤامرة وسقوط الثقة في أميركا» للكاتب مارك جاكوبسون، وتظهر فيه أهم نظريات المؤامرة، وكيفية ازدهارها في أجواء ومناخ انعدام الثقة. وليس هذا الكتاب الوحيد المهم الذي يتطرق إلى فكرة أهمية «الثقة»، فلقد تطرق إليها من قبل الكاتب الأميركي ذي الأصول اليابانية فرانسيس فوكوياما بمهارة واقتدار، وبين بالأدلة الموثقة أهمية هذا العامل الحيوي في بناء القيم الاجتماعية وبناء الرخاء. وإذا ما طبقنا هذه المفاهيم والمعايير والمقاييس التي تأتي معها في العالم العربي، سنجد أن معدلات الثقة فيما سبق ذكره متدنية للغاية، وأن عقول العامة «ملغمة» بقدر مهول بنظريات المؤامرة بشتى الأنواع والأشكال.
ظهرت هذه الأمثلة بقوة خلال الأزمات والأحداث الكبرى، مثل نكبة عام 1948، وتأميم قناة السويس، والانقلابات العسكرية المختلفة، وحرب 1967 وغزو الكويت، وثورة الخميني، واحتلال الحرم، وغزو العراق، وأحداث سبتمبر (أيلول) 2001، والحرب الأهلية في لبنان، ووصول الخميني للحكم في إيران والربيع العربي. هناك أنظمة تمكنت من تسويق فكرة المؤامرة وترويجها على شعوبها، ولكن ظهر لاحقاً أنه لولا الهبوط الحاد في الثقة الموجودة في أوساط الشعب لما كان الطرح مقنعاً ولا ممكناً. ولكن «الثقة» المتقلصة جعلت من التربة الصالحة لزراعة أفكار المؤامرة خصبة وجاهزة بشكل مدهش.
هناك عمق تحليلي لا يمكن الوصول إليه طالما استمر الطرح السطحي لتفسير الأحداث الكبرى، ولذلك يتم اللجوء إلى «غيبيات» المؤامرة وتفاصيلها «المثيرة» و«الخيالية» لتفسير ما يحصل، وأصبح هذا سهلاً جداً وممكناً للغاية بوجود شبكات التواصل الاجتماعي الفعالة والمؤثرة بشكل فوري ومدهش.
نظريات المؤامرة كانت ولا تزال وسيلة إلهاء وإشغال وتسخير وتمكين ليتم إيجاد موضوع جديد وتفسير بديل لحدث كبير. وفي النهاية تبقى القضية الأولى هي وجود الثقة من عدمه، لأن معيار الثقة هو الذي يحدد مدى قدرة الشائعات ونظريات المؤامرة على الانتشار الهائل. ومع كل حدث يزداد هذا الأمر تأكداً.

*اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
(الشرق الأوسط)


المعلم يغادر منصبه لأسباب صحية...

المعلم يغادر منصبه لأسباب صحية...

Nov 25 2018

تعديل حكومي مرتقب في سوريا يشمل حقائب سيادية!
برجاف|سوريا
قال موقع "داماس بوست" السوري نقلاً عن مصادر مطلعة إن الأيام القليلة القادمة ستشهد تعديلاً وزارياً سيشمل على الأقل ثلاثة وزارات في حكومة المهندس عماد خميس، اثنتان منها سياديتان والثالثة خدمية .
وبحسب المصادر فإن وزارة الخارجية مرشحة لاستقبال وزير جديد بدلاً عن الوزير وليد المعلم الذي سيودع "الخارجية" لأسباب صحية .
وتدور التكهنات حول الشخصية الجديدة التي ستترأس الديبلوماسية السورية، حيث تتوقع المصادر حسب "داماس بوست" بأن يكون بشار الجعفري هو الأكثر حظاً في تبوأ هذا المنصب، أولاً بسبب جدارته وقدراته العالية التي أثبتها من خلال وجوده في مقعد سورية بالأمم المتحدة خلال الفترة الأصعب من تاريخ سوريا، وثانياً بسبب خفوت الصراعات في الأمم المتحدة حول سوري .
أما الوزارة الثانية السيادية التي تنتظر تغييراً في قمتها فهي الداخلية - والكلام للمصدر- الذي اعتبر بأن الدافع وراء هذا التغيير هو قضية مدير مكتب وزير الداخلية .
وتوقعت المصادر أن يكون اللواء محمد رحمون وزيراً للداخلية بدلاً عن الشعار.
أما الوزارة الثالثة التي سيشملها التعديل الوزاري المرتقب، فهي وزارة الموارد المائية، التي يرأسها المهندس نبيل الحسن دون أن تفصح المصادر عن البديل المرتقب على رأس هذه الوزارة .


مسلخ يبيع لحوم الحمير والبغال في حماة

مسلخ يبيع لحوم الحمير والبغال في حماة

Nov 25 2018

برجاف|حماه
كشفت وسائل إعلام موالية للحكومة السورية اليوم الأحد، أنه تم ضبط مسلخ يقوم بذبح البغال والحمير في إحدى مناطق ريف حماة الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية .
كما وأكدت إلى أن المسلخ يعتمد على ذبح الأبقار المريضة بالإضافة إلى الحمير والبغال، في مشاع "مجرى الزيادة" في حماة، مشيرة إلى أنه وزع كميات كبيرة من لحومه خلال فترة طويلة سابقة في ظل غياب أجهزة الرقابة التابعة للحكومة السورية .
وأشارت أنه تم ضبط المسلخ السري وأنه تم تنظيم الضبط التمويني وتشميع المسلخ وتوقيف صاحبه وإحالته موجوداً إلى القضاء، على حد قولها.


الأمم المتحدة تدعو إلى بذل الجهود لحماية السوريات من العنف

الأمم المتحدة تدعو إلى بذل الجهود لحماية السوريات من العنف

Nov 25 2018

برجاف|دولي
تتعرض النساء والفتيات في سوريا لأشكال متنوعة من العنف ، ومن ذلك زواج الأطفال والعنف الجنسي والأسري.

وفي اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، شدد بانوس مومسيس منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية على ضرورة بذل المزيد من الجهد للتصدي لثقافة الصمت والخوف المحيطة بالعنف الجنسي والعائلي.

وأشار لؤي شبانة المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان في الدول العربية إلى أن الفتيات المراهقات ما زلن يتحملن وطأة الأزمة ويواجهن مخاطر كبيرة تتمثل في الاستغلال والاختطاف والزواج القسري والمبكر.


روسيا تعلن  عن تصفية  منفذي هجوم “كيماوي حلب”

روسيا تعلن عن تصفية منفذي هجوم “كيماوي حلب”

Nov 25 2018

برجاف|دولي
أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تصفية قواتها الجوية لمن وصفتهم بـ “المسلحين” الذين قصفوا مدينة حلب “بالغازات السامة”.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، اليوم، الأحد 25 من تشرين الثاني، في تصريح صحفي إن الاستخبارات التابعة للقوات الروسية الموجودة في سوريا رصدت “المرابض التي أطلق المسلحون المقذوفات منها لاستهداف المدنيين في مدينة حلب”.

وأضاف كوناشينكوف أنه استنادًا إلى المعلومات الاستخباراتية أغارت القوات الجوية الروسية على “مواقع الإرهابيين التي قصفوا منها حلب بالذخائر المحشوة بالمود الكيميائية”، السبت 24 من تشرين الثاني، ما أسفر عن تدمير جميع الأهداف المحددة.

وشن الطيران الحربي الروسي غارات جوية على حي الراشدين ومنطقة خان طومان بريف حلب الغربي للمرة الأولى منذ توقيع اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا القاضي بإنشاء منطقة عازلة على خطوط التماس بين قوات الحكومة السورية والمعارضة، وفق لناشطين في ريف حلب.

وقال كوناشينكوف إن الجانب الروسي أبلغ تركيا مسبقًا عبر “الخط الساخن” بشن تلك الهجمات الجوية على المنطقة.

واتهمت روسيا للمعارضة السورية ومنظمة “الخوذالبيضاء” بقصف أحياء مدينة حلب “بالغازات السامة”، الأمر الذي نفاه فصيل “الجبهة الوطنية للتحرير” التابع لـ “الجيش السوري الحر”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأحد، “الأخصائيون الروس يراقبون عن كثب الوضع حول منطقة إدلب، ومن المقرر أن يناقش الجانب الروسي هذا الحادث مع الجانب التركي، الذي هو ضامن لوقف المعارك للمعارضة المسلحة في منطقة تخفيف التوتر في إدلب”.

وأضافت، “من الواضح تمامًا أن ذوي الخوذ البيضاء لهم صلات مباشرة بالمنظمات الإرهابية العاملة في سوريا، خاصة في منطقة تخفيف التوتر في إدلب”، بحسب تعبيره.
ويجدر بالذكر وسائل إعلام الحكومة السورية زعمت، مساء أمس، أن قوات المعارضة قصفت أحياء مدينة حلب بقذائف تحوي غاز الكلور، ما أسفر عن إصابة العشرات بحالات اختناق.



المعارضة السورية تنفي شن “هجوم سامّ” على حلب

المعارضة السورية تنفي شن “هجوم سامّ” على حلب

Nov 25 2018

برجاف|حلب
رفضت المعارضة السورية، السبت، اتهامات الحكومة لها باستخدام غازات سامة خلال مهاجمة مدينة حلب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية.
من جانبه نفى مصطفى سجاري، المتحدث باسم الجيش السوري الحر، ادعاءات استخدام غازات سامة.

كما نشرت غرفة عمليات "جمعية الزهراء"، التي تعتبر "الجبهة الوطنية للتحرير" أبرز مكوناتها، بياناً عبر وسائل إعلامها، نفت فيه قصفها بأي نوع من الغازات السامة أو الكيميائية مدينة حلب، أو غيرها، واعتبرت أن النظام "يتخذ ذلك حيلة لتبرير أعمال مستقبلية قد يرتكبها".
ويجدر بالذكر وسائل إعلام الحكومة السورية زعمت، مساء أمس، أن قوات المعارضة قصفت أحياء مدينة حلب بقذائف تحوي غاز الكلور، ما أسفر عن إصابة العشرات بحالات اختناق.

وبثّت المحطات التلفزيونية التابعة للحكومة السورية تسجيلات مصورة قالت إنها للحظات وصول المصابين إلى النقاط الطبية والمستشفيات، من أجل تلقي الإسعافات الأولية.


Pages