Role of Bercav in society

Apr 21 2018


دور برجاف في المجتمع

Apr 21 2018


On the occasion of the Kurdish press day

On the occasion of the Kurdish press day

Apr 21 2018

We are passing this day that bearing with it the most important occasion in Kurdish life, the day of Renaissance, and the day when the Kurds put themselves from the oral track to the paving line of modernity.
We the publishing authority in Bercav see that today not only means the media space as much as it is a day that touches all the Kurds, the first Kurdish newspaper ever started to write the history of people's lives and their hopes, and being the occasion of an important Kurdish turn, that means that the Kurds have passed through the Kurdistan newspaper an important threshold of their creativity history and on the level of news and opinion and transfer the status.
We congratulate the fellows and colleagues, publishing authority in Bercav in their day , fellows who works hard and bear trouble to transfer the scene through the means advanced media at a time when media outlets are no more exclusive to journalism maker, in the time of social media, the citizen is a journalism, and this puts us all in front of a number of benefits which is an objective deal with the event, moving away from the journalistic production ( yellow press), and drawing attention to the fact that the press contributes to the building of intellectual development that refute hatred and deal with the other opinion.
Kurdish media it is true that it has produced important work but it often misses objectivity and is dealing realistically with the local national and national events at a time when we are in most needed of substantive media to rid the Kurds of the complexity of the discourse.
We went through and we were in difficult conditions; the lack of funding and the existence of great ambition to be present and transferring the people concerns, we wanted to change something from the stereotype so we started to change the shape and content of our web site:
Www.bercav.com
On this occasion, we wish to remind colleagues in the Kurdish press of the situation of journalism and its responsibility towards the press itself and the issues and concerns of the people.
We salute our media martyrs and wish to return our kidnapped journalisms, as we can only recall that our media today need to communicate between their institutions and exchange experiences and reasonable competition that serves development and does not increase burdens.
We work for the substantive journalism.
We work to create space for freedom of opinion and expression
Let's benefit from the new media for our cases.
Publishing authority-Bercav
Erbil


بمناسبة يوم الصحافة الكُردية

بمناسبة يوم الصحافة الكُردية

Apr 21 2018

يمر علينا اليوم وحاملاً معه أهم مناسبة في الحياة الكُردية، هو يوم النهضة، واليوم الذي وضع الكُرد أنفسهم من السكة الشفوية الى سكة تمهد للحداثة.
ونرى نحن هيئة النشر في برجاف أنّ اليوم لا يعني فقط الحيّز الإعلامي بقدر ما أنّه يوم يمسّ كل الكُرد كوّن أول صحيفة كُردية على الإطلاق بدأت تؤرخ حياة الناس ومآلاتهم، وكونها تشكل المناسبة منعطف كُردي مهم فإن ذلك يعني بأنّ الكُرد تخطوا من خلال صحيفة كُردستان عتبة مهمة من تاريخهم الإبداعي وعلى مستوى الخبر والرأي ونقل الحالة .
نبارك نحن هيئة النشر في برجاف الزميلات والزملاء في يومهم هذا، الزملاء الذين يقضون الساعات ويتحملون المتاعب لنقل المشهد من خلال وسائل إعلامية متطورة في زمن لم يعد الإعلام حكراً على صناع الصحافة، في زمن سوريالي ميديا، ومواطن صحفي، وهذا يضعنا جميعاً أمام عدد من الإستحقاقات وهي التعامل الموضوعي مع الحدث، والإبتعاد عن الفبركة الصحافية يعني الصحافة الصفراء، والإنتباه على أنّ الصحافة تساهم في بناء ذهنيات حداثوية والتي تدحض الكراهية والتعامل السمح مع الرأي الاخر.
الإعلام الكُردي صحيح أنّه أنتج عملاً مهماً لكنّه افتقد في كثير من الأحيان إلى الموضوعية والتعامل الواقعي مع الحدثين المحلي القومي والوطني في وقت نحن بأمس الحاجة الى الإعلام الموضوعي يخلّص الكُرد من عقدة إشكالية الخطاب.
مررنا ونمر نحن في برجاف في ظروف صعبة؛ غياب التمويل ووجود طموح بالغ ليكون حاضراً وناقلاً لهم الناس وأردنا أن نُغير شيء من النمطية فبدأنا نحن برجاف بتغيير شكل ومحتوى موقعنا الكتروني:
Www.bercav.com
ونتمنى في هذه المناسبة أن يفكرالزملاء في المشهد الصحافي الكُردي بحالة الصحافة ومسؤوليتها تجاه الصحافة نفسها وتجاه قضايا الناس وهمومهم.
نحيّ شهداؤنا الإعلاميين، ونتمنى عودة إعلاميينا المختطفين،
كما لا يسعنا أن نتذكر بأنّ إعلامنا اليوم بحاجة ألى التواصل بين مؤسساتها والتبادل في الخبرات والمنافسة المعقولة التي تخدم التطوير ولا تزيد من الأعباء.
تحية لكل من ساهم في تأسيس المشهد الصحافي الحق، وأولهم الأمير مقداد مدحت باشا مؤسس كُردستان ومهندس المشهد الصحافي، وكل من ساهم في إنجاح تجربة صحيفة كُردستان ومنهم البدرخانيين.
نعمل لأجل الصحافة الموضوعية
نعمل لخلق مساحة لحرية الرأي والتعبير
لنستفد من الإعلام الجديد لأجل قضايانا
هيئة النشر-برجاف
هولير
22 نيسان2018


محمد حمو لـ برجاف : عملنا لأجل عفرين، وتكريم إعلاميينا واجب

محمد حمو لـ برجاف : عملنا لأجل عفرين، وتكريم إعلاميينا واجب

Apr 20 2018

محمد حمو لـ "برجاف ": عملنا لأجل عفرين، وتكريم إعلاميينا واجب
برجاف|رنا عمر-هولير
عقد مركز حمو للثقافة لقاءاً تفاعلياً واجتماعياً ، وذلك تكريماً للصحفيين، واستذكاراً لما جرى على عفرين وناسها. حضر اللقاء الشخصيات في حقلي المدني والسياسي إضافة إلى عائلات عفرينية التي أتت إلى هولير بعد أن حلّت الكارثة على زيتونها وناسها .
كان اللقاء قد عقد بدعم من منظمة برجاف، وتم تكريم الإعلاميين الذين أدوا دوراً رائداً أثناء الحرب على مدينةٍ طالما بقيت تحافظ على نفسها كمدينة تشكل الحاضنة لجميع أبناء المكونات من المناطق التي تحتدم فيها نار الحرب .
لم يكرم إعلاميينا الثلاث فحسب إنما عملياً تم تكريم كل إعلامي بقي صامداً ونقل الخبر اليقين في عفرين
تجدر الإشارة إلى أنّ اللقاء تم تحت عنوان" من كل بيت قصة وحكاية"، وكان اللقاء بإدارتة الزميلتان ستير حكيم وشاهي حمو ، على أن توثق ما صدر من العائلات والشهادات وتصدر لاحقاً على شكل كراس.
أدناه حوار برجاف مع رئيس مجلس إدارة مركز حمو للثقافة، يتحدث من خلاله الأسباب التي دعت اللقاء ومخرجاته:
-عن فعاليتكم :لماذا اخترت هذا العنوان (من كل بيت قصة وحكاية )؟
- في الحقيقة لم أختار العنوان، بل العنوان فرض نفسه إثر الواقع الذي عاشه أهالي عفرين في الحرب على المدينة من قبل الجيش التركي وغزو المرتزقة أدى الى خلق "من كل بيت قصة و حكاية".
ولكي نتعمق أكثر في آثار هذا الغزو قررنا دخول عوائل العفرينية المتواجدة في الأقليم، الذين عاشوا ظروف الحرب هناك .
- ماهو انطباعك بعد ألتقائك بالعفرينين بشكل مباشر ؟
- رغم شعورنا الدائم بالألم والذنب حيال ما حدث في عفرين قبل هذه الجلسة، إلا أن بعد الجلسة استطعنا أن نكتشف الكثير من ما مر بالعوائل العفرينية من مرار وحرب نفسية وشعور بالخطر ودمار ونهب أموالهم، ولا بد أنّ هذا الحدث قد يترك أثر سلبي وطويل المدى على أهالي عفرين .
-هل برأيك الفعالية تركت أثر ؟
-لا أستطيع أعطاء نسبة 100% عن أثر الفعالية إلا أنني أستطيع القول أن هذه الفعالية أتاحت نوع من الجرأة للعوائل العفرينية للتحدث عن ما حدث لهم، وأيضا أعطاهم الشعور بأنهم في مكان آمن يستطيعون أن يعبرون فيه عن كل ما يجول في خاطرهم .
- لماذا اخترت الفعالية في المزرعة ؟
- في هذه الخطوة عملنا على العامل النفسي، فقررنا إقامة الفعالية في المزرعة لأن الظروف الصعبة التي مر بها أهالي عفرين كانت في المدينة حيث حُصروا فيها وجميع المخاطر و شعور الخوف كانت في المدينة وتحت قصف الطائرات فأقمنا الفعالية في المزرعة لأن أجواءها قريبة من أجواء قرى عفرين من الطبيعة والهدوء وإناس يتحدثون باللكنة العفرينية وجمعة عفرينية على العشاء .
ومن ناحية أخرى كان بأستطاعتنا إقامة هذه الفعالية في قاعة رسمية إلا أننا أستقصدنا إقامتها في المزرعة لكي تشعر العوائل بجو من الراحة وعم التقيد بالمصطلحات الرسمية والتعبير بحرية، ونحن نستخدم هذه المزرعة في فعاليات مركزنا خاصة عندما نجد أنها تفي بالغرض وهو المكان الصحيح .
- ماذا عن مشاريعك المستقبلية ؟
-المشاريع القادمة بعد هذه هي توثيق ما حدث مع العوائل العفرينية في هذا الحرب عن طريق طبع كتاب بعنوان ( من كل بيت قصة وحكاية) كأرشيف تأريخي من ناحية ومن ناحية أخرى على أمل تقديمها للمنظمات أو المحاكم الدولية للتعويض عن ما خسره أهالي المدينة، فهذه الفعالية كانت أول خطوة للخطوات القادمة، أما الفعاليات والمشاريع القادمة تتوجه على نحو ثقافي فنحن في مركزنا نركز على النشاطات الثقافية والفنية بشكل كبير.

-
كيف ينظر محمد حمو نفسه إلى الفعالية ؟ هل هناك ملاحظات ؟
- أرى أن الفعالية كانت خطوة جيدة كواجب علينا تقديم ما بوسعنا للتوعية ولتحسين وتبادل الآراء فمن الممكن أن تكون لتلك الجلسات اليد في تغيير الواقع نحو الأفضل .
أما عن الملاحظات فلا بد من وجود الملاحظات في كل فعالية أو مناسبة فوجودها تؤدي إلى تقديم الأفضل في النشاطات المقبلة
ومن الملاحظات.. أن العوائل لم يُكسر حاجز الرعب لديهم بعد، ولم يقتنعوا بسرد كل ما حدث لهم، وأيضا أثر التعذيب النفسي والألم لم يعبروا عن كل ما لديهم، ونحن نتفهم ذلك .
وبرأي كانت هناك بعض الملاحظات التكنيكية في الفعالية.
-هل الغاية من الفعالية هي تنبيه العفرينين بالعودة إلى عفرين ؟
- نحن قبل الفعالية لم نشجع أهالي عفرين على الخروج من المدينة، وأيضا وجهنا كل من خرج من المدينة بالرجوع إلى عفرين،أما هذه الفعالية كانت أهدافها الأساسية هو توثيق ما حدث في المدينة من مصادر موثوقة وعلى لسان من عاشوها بعيدا عن المواقع الأجتماعية والاخبار الغير مصدقة والغير موثوقة وأيضاً مهما كانت كتاباتنا صحيحة فاللذين عاشوا التجربة خير العالمين بما حدث.. وأيضاً شجعنا جميع من في الجلسة بالرجوع في حال عدم الشعور بوجود الخطر علي حياتهم.. وفي الحقيقة هم لا يحتاجون للتشجيع فهم مرتبطين بأرضهم ووطنهم بشكل لا يصدق .
- هل سبق لكم واقمتم فعاليات كهذه ؟
- عادة كانت فعالياتنا كمركز حمو للثقافة والتراث فعاليات ثقافية و فنية، إلا أننا منذ بدء الحرب على عفرين قمنا بفعاليتان بهذا الخصوص إحداهما هذه الفعالية الأخيرة (من كل بيت قصة وحكاية)، وفعالية قبلها كانت عبارة عن معرض للوحات تشكيلية بمساعدة مجموعة فنانين وفنانات من جميع أجزاء كُردستان بأسم (عفرين لن تنسى).
في الأخير أشكر منظمة برجاف بإدارة الاستاذ فاروق حجي مصطفى لدعمنا المعنوي بمساهمة مادية لهذا النشاط


محمد بلو لـ برجاف :عفرين أكبر مماحصل لها ولأهلها ونحن عائدون

محمد بلو لـ برجاف :عفرين أكبر مماحصل لها ولأهلها ونحن عائدون

Apr 20 2018

محمد بلو لـ"برجاف ":عفرين أكبر مماحصل لها ولأهلها ونحن عائدون
برجاف |رناعمر –هولير
لم نتعرّف على محمد بلو من خلال كوردستان 24 ،ولامن خلال تصويره لأنين المسنة سينم خان
هو إسم ٌلمع مع بدايات الأزمة في البلاد .عمل واجتهد ونال .آخر محطة كانت مع كوردستان 24هو كان فاعلاً مع كارثة عفرين وناقلا ًلألمها بكاميرته وقلمه عمل مع الجميع دون تردد.
عرّف الكارثة كما هي ،عاش حتى لحظة السقوط وتواجد في كُردستان كما لو أنه في استراحة المحارب ،نال التكريم من مركز "حمو "بدعم من منظمة برجاف في هولير ويحكي بلو مسيرته الصحفية مع برجاف وسيرة المعاناة وتشرّد الأهل :
-هل تقتنع بأن عفرين سقطت ؟
-لم تسقط عفرين وإنما أسقطت عفرين ورقة التوت عن الجميع وأظهرت عري وعهر المجتمع الدولي والذي يسمي نفسه ب "الحر"! ظلماً وبهتاناً وعندما سمحت لحكومة العدالة والتنمية الإخوانية بتدمير ما يؤمن هذا الغرب بنفسه به من قيم الحرية والعدالة والإنفتاح واحترام إرادة الشعوب ... إذاً من سقط في عفرين هو الضمير والوجدان الإنساني العالمي عندما سمحت لتركيا الأردوغانية أن تقوم برفقة فصائل إسلامية وتكفيرية بارتكاب المجازر وجرائم الإبادة العرقية من قتل وخطف وسلب ونهب وتشليح ...
كما أظهرت عفرين مدى جدية القوى الكردستانية الكبرى في تقديم يد العون والحماية للكرد في الأجزاء الأخرى واستكانتها لأجنداتها الخاصة ووقوعها أسيرة لمصالحها الذاتية فقط دون التمكن من استشفاف المستقبل الذي سيتكرر ربما في مناطق أخرى بعد أن وقع الفأس براس عفرين!!!
يستحيل سقوط عفرين الزيتون وأبنائها يستميتون في العودة إليها أو البقاء فيها رغم سوداوية اللوحة القائمة حالياً في ربوع جيايي كورمينج من أعمال التشليح والإذلال والتوطين ووووو
عفرين ستنهض آجلاً أم عاجلاً مادام هناك من يعشق الزيتون وثقافة الحياة في مواجهة ثقافة الموت, تلك الثقافة التي يحاول المحتلون زرعها في ربوعها ... أنا متيقن من أن ثقافة الحياة والسلام والجمال والتعايش ستنتصر ليس في عفرين فقط وانما في كل المدن السورية.

كيف تنظر إلى عفرين وأنت خارجها؟
-لم أكن أتصور يوما أنني سأخرج من عفرين والتي كانت بالنسبة لي مثل كوكب متكامل لا ينقصه شيء والآن أنا في خارجها وأتابع أخبارها من بعيد في الحقيقة أنا أتألم جدا عندما أسمع بقصص الإنتهاكات التي يمارسها الإحتلال التركي ولصوصه ضد أهلي هناك كما أشعر بقلق متزايد من قيام الإحتلال باستقدام العوائل من المناطق السورية الأخرى وتوطينها في منازلنا وقرانا وأراضينا ... ولكنني متأكد لن يلحق هؤلاء من تعلم لغة الزيتون التي يتقنها الكُرداغي فقط.
ومن جهة أخرى أنا مندهش بحق من المقاومة الـي يبديها العفرينيون المشرّدون في قرى شيراوا وروباريا والشهباء وكذلك في بلدتي نبل والزهراء عندما يصرّون على العودة إلى جبالهم وزيتونهم وبيوتهم...
-أنت كإعلامي ما الدروس التي خرجت بها من الحرب على عفرين؟
- كنت أعتقد أن التواصل مع الإعلام العالمي والحديث عن مأساة عفرين ستساعد في إحداث اختراق ما وينقذ عفرين من المآلات المأساوية نتيجة العدوان التركي وأدواته من الإسلاميين السوريين على منطقتنا الآمنة والمسالمة
وبالفعل كان لي حضور كثيف في العديد من القنوات العالمية وربما استطعنا كسب الرأي العالم في تلك الدول لصالح قضيتنا ولكن مع الأسف لم يترجم هذا التضامن إلى قرارات لصالحنا...
وتبين أن الإعلام لا يستطيع التأثير على الكبار الدوليين وقراراتهم سوى في حالة تطابق الموضوع المتداول مع مصالحهم...
-ماذا كان دور الإعلام الكُردي في الحرب على عفرين؟
في المجمل الإعلام الكُردي، وخاصة المرئي من، يمتلك الأدوات والإمكانات لأن يكون إعلاماً مؤثراً على الصعيدين المحلي والدولي إلا أن تحزبه الشديد يفقده الكثير من المصداقية وبالتالي يبقى تأثيره محدوداً جداً ومقتصر على الوضع المحلي فقط ومع الأسف أستطيع القول إن الإعلام الكُردي يعكس الواقع الكُردي السياسي المزري بكل أمراضه.
على سبيل المثال بعض القنوات الكًردية كانت تتحدث عن مأساة عفرين وكأنها تحصل في جنوب شرق آسيا وتصف ما يحصل ب "الهجوم على عفرين "دون الإشارة إلى هوية القائم بالهجوم !!
كما وأذكر أن قناة عرضت تقريراً عن التغيير الديموغرافي في عفرين وبعد انتهاء التقرير جلبت ضيفاً أتى لينسف محتوى التقرير الذي بث قبله بثواني فقط! ما هذه السياسة التحريرية؟!!! لقد ارتكبت بعض القنوات أخطاء جسيمة ولا أدري حتى إن كانت أخطاء أم سياسة تحريرية موجهة وذلك لكثرة الإلتباسات في واقعنا السياسي الكُردي!
في هذا السياق لا بد من الإشارة إلى وجود مشاريع إعلامية كُردية في الساحة وتعد بمستقبل مشرق وبدون ذكر أسماء وعناوين.
- هل بوسعك الحديث عن كونك ناقل للخبر ومن جهة أخرى تتألم لما يحدث لمدينتك؟
- ما كان يحصل لعفريننا كان مؤلماً جداً وكنت أعاني بشدة من الحالة العاطفية عندما أقوم بعملي الإعلامي ... ذات يوم كنت أتحدث على أثير راديو "آرتا إف إم" "عن تعرض قرية "دو ميليا " الجميلة والوادعة والتي زرتها قبل الحرب بأسبوع لقصف شديد من قبل الطيران التركي ومدفعيته في آن معاً محدثاً دماراً كبيراً فيها. ... وانتابتني حينها نوبة بكاء أصابتني بالاختناق إلا أنني تمكنت من ضبط نفسي لئلا أنقل رسالة ضعف للمتلقي.
كنت أخرج على شاشات التلفزة بعيون محمرة في كثير من الأحيان إذ قبل كل مداخلة كان هناك فاصل بكائي حزناً على ما يتعرض له أهلي ومدينتي من قصف وتدمير وظلم... على يد الشوفينية التركية وحلفائها من الإسلاميين السوريين.
-هل ستعود إلى عفرين؟
- حتما سأعود ولكن إلى "عفرين" التي أعرفها وتعرفني والتي أشبهها وتشبهني في كل شيء
- هل لديك إضافة؟
-كل الشكر لبرجاف على إتاحتها لهذه الفرصة لنطل من خلالها على ناسنا ونبوح بجزء مما يدور في خوالجنا ونتمنى لها التوفيق والنجاح .


علي بطال لـ برجاف:مازلنا نعيش الألم في حضن الزيتون

علي بطال لـ برجاف:مازلنا نعيش الألم في حضن الزيتون

Apr 19 2018

علي بطال لـ"برجاف":مازلنا نعيش الألم في حضن الزيتون ..
برجاف |رناعمر –هولير
صحافيٌ لايفارق الكاميرا ،تكاد أن تكون الأخيرة جزءاً منه ،في كاميرته سر الكارثة التي حلت بعفرين ،وفي عدسته يطغى لون الزيتون ،هو صحافي نشيط عمل لعدد من المواقع الإلكترونية .
في كارثة عفرين كان إسماً ظاهراً للعيان ،تحمل المشقة ولم يستسلم .بدأ يوثق وينقل أنين الأهل في كُردستان تم تكريمه من قبل مركز "حمو"بدعم من برجاف .أدناه سيرة الكاميرا الذكية وسيرة علي بطال القاهرة :
-هل تقتنع بأن عفرين سقطت ؟
- عفرين بنظري لم تسقط عندما تحاول العائلات العودة إليها يعتبر ذلك مقاومة حقيقية في وجه المخططات التي تُحاك ضد المنطقة
كيف تنظر إلى عفرين وأنت خارجها ؟
- أرى مستقبلاً مجهولاً ينتظر المدينة نتيجة الغموض الذي يلتف مصيرها وسط استمرار توطين العائلات العربية في القرى ومركز المدينة ناهيك عن الإعتقالات اليومية للرجال والشباب بتهمة العمل مع وحدات حماية الشعب والإدارة الذاتية
-أنت كإعلامي ما الدروس التي خرجت بها من الحرب على عفرين ؟
- عندما تشترك مصالح الدول فيما بينها يبيعون حتى المدن ومن فيها، الحرب على عفرين كشفت تقاعس كافة القوى والجهات الدولية التي وقفت مع الجانب التركي بشكل مبطن
-ماذا كان دور الإعلام الكُردي في الحرب على عفرين ؟
-الإعلام الكردي لاحول ولاقوه له وسط تبعية غالبية المؤسسات والجهات الإعلامية للجهات السياسية الكُردية، كل وسيلة نقلت الصورة من عفرين وفق منظورها ولم ترتقي لحجم الكارثة التي ألمت بالأهالي كما حاولت تمرير أجنداتها الضيقة على حساب المصلحة العامة التي كانت تقتضي بضرورة فضح الإنتهاكات اليومية بحق المدنيين، رغم ذلك نقلت بعض الوسائل القصف اليومي والمجازر التي ارتُكبت على مدار شهرين لكن كما قلت كان تقاعس الجهات الدولية يغض النظر عن الجرائم والإنتهاكات اليومية
- هل بوسعك الحديث عن كونك ناقل للخبر ومن جهة أخرى تتألم لما يحدث لمدينتك ؟
- كثير من الأحيان كنت أضع الكاميرا جانباً وأبكي واختنق بعد مشاهدة المجازر اليومية التي كانت تصل إلى المشفى، وفي إحدى المرات قمت بزيارة عائلة نازحة من ناحية راجو لديها طفلين توأم بعد معرفة معاناة الأسرة وإتمام التصوير جلبت ثلاثة مرات خلال عشرة أيام حليب للتوأم نتيجة عدم قدرة العائلة على الشراء وبكاء الأم التي قالت لي "لولا المساعدة التي قدمتها لما بقيا الطفلين على قيد الحياة" كان موقف صادم ومؤثر بالنسبة لي، رغم كل المواقف التي مرت معنا خلال الحرب استطعنا نقل الصورة والأخبار اليومية للجهات الإعلامية إن كانت محلية أو العالمية وفق الإمكانيات البسيطة المتاحة بين أيدينا.
-هل ستعود إلى عفرين ؟
- عندما تخرج السمكة من الماء تموت، نحن حالياً أموات على قيد الحياة عندما خرجنا من مدينتا التي لا تعوض بأجمل مدن العالم، بالتأكيد ذات يوم سنعود عندما يعود الإستقرار والأمان ويسود حكم القانون.
- هل لديك إضافة ؟
- الكُردي دائماً يردد المقولة المشهورة "ليس لنا أصدقاء سوى الجبال" لأنه لا يتعلم من دروس التاريخ وخيبات الماضي دائماً يتحول لأداة بيد الدول العظمى ينتهي دوره بانتهاء مصالح تلك الدول، الكل مذنب حيال ما حصل لمدينة عفرين " كل الاحزاب الكُردية والتنظيمات السياسية".


أحمد قطمة لـ برجاف :عفرين لانتركها ،مادام هناك زيتون

أحمد قطمة لـ برجاف :عفرين لانتركها ،مادام هناك زيتون

Apr 18 2018

أحمد قطمة لـ"برجاف ":عفرين لانتركها ،مادام هناك زيتون
برجاف |رناعمر –هولير
أحمد قطمة إعلامي وناشط يعمل منذ سنوات الأزمة ،قضى أياماً صعبة بين فناء تُلقى ظلاله على دار الزيتون
عمل واجتهد لينقل معاناة الناس ،تحدى الموت والعذاب ،كان سائراً إلى وجه الشمس ،ينقل خبراً وأبناء الزيتون في المهجر وينوه على أن كارثة تحلّ بالتاريخ ،وتاريخ بني هوري .
وعند سقوط عفرين اصطبر على النزوح وسرعان ما وصل إلى كُردستان،ليكون "لاعباً من خارج القلعة " .
تم تكريمه مع زملائه من قبل مركز "حمو "للثقافة والتراث بدعم وتمويل من برجاف في هولير في الحوار أدناه يحكي قطمة سيرة الزيتون وألمه .وهنا نص الحوار :
-هل تقتنع بأن عفرين سقطت ؟
- مؤسف حقاً أنه ينبغي لنا أن نتعامل مع الواقع كما هو، نعم لقد سقطت عفرين وإلا ما كنا اليوم خارجها، لقد سقطت عفرين بيد عدو غادر، يتخذ من الدين عباءة لتنفيذ سياساته العنصرية القائمة على التتريك أو التعريب، العدو الذي يشكل تنظيم الاخوان المسلمين الحامل الرئيس لفكره المتطرف، حيث سيسعى هؤلاء الى جعل عفرين مصدر جديد يزودهم بالمتطرفين الذين باتوا بيادق لتنفيذ أحلام الدولة العثمانية الجديدة.
كيف تنظر إلى عفرين وأنت خارجها؟
-مؤسف حقاً ونحن نتابع اخبار التغيير الديموغرافي والتوطين من مناطق بريف دمشق والغوطة في قرى عفرين ومركزها ونواحيها، خاصة إن هذا يحدث في زمن الإعلام والمعلومات، لقد أثبت لنا أن المجتمع الدولي عبارة عن مصالح كبرى لدول، وهي على استعداد للتنازل عن كل القيم الإنسانية وحقوق الأفراد والجماعات عندما تتعارض مع مصالحهم، ليس لعفرين وأهلها سوى مقاومة تلك السياسات بالصبر تارة وبالعزيمة والإصرار تارة أخرى، فلقد تخلى المجتمع الدولي عنا وقرر نيابة عنا تسليم مدينتنا الى غير أهلها، والى غير انتمائها.
-أنت كإعلامي ما الدروس التي خرجت بها من الحرب على عفرين؟
- لقد كانت الدروس التي مرت بنا في عفرين قاسية للغاية، لم تنفع الصورة أو قساوة المشهد في تغيير الموقف الدولي الصامت، أدركنا أن المجتمع الدولي لا يحتاج لأدلة أو براهين عندما يريد أن ينفذ مشاريعه، و الأهم من ذلك، أننا لم نكن قد جهزنا بشكل فعلي و عملي لمواجهة العدوان، فالدخول في مواجهة مع دولة كتركيا لا يحتاج إلى قوة عسكرية، إنما كنا بحاجة الى حنكة سياسية و تقبل للآخر، و هو ما كان مفقوداً للأسف، و عليه يجب التعلم من درس عفرين، أن من يحمي منطقة جغرافية ما ليس كم السلاح الذي تحتويه او قوة عزيمة مقاتليه، انما قدرة سياسيها على امتصاص أسباب العدوان و سحبها قبل أن تصبح حجة للمعتدي في تنفيذ مآربه مع ضمان الصمت الدولي.
-ماذا كان دور الإعلام الكُردي في الحرب على عفرين؟
- افتقد الإعلام في عفرين بشكل عام قبل بدء العدوان الى الكثير من المهنية والأدوات اللوجستية، لدرجة أن الطرف التركي تمكن من قطع الاخبار من عفرين خلال الأسبوع الأول للعدوان بشكل شبه كامل، الى ان تمكننا من تجاوز ذلك بأدوات بديلة، لكنها لك تكن ناجعة ابداً في مواجهة الة العدوان الإعلامية، حيث عمل الاعلام السوري المعارض مع الاعلام التركي لتصوير الأمور كما يريدها هو، في حين عجزنا عن نقل ابسط الصور بسبب المخاطر الأمنية من جهة، وفقدان وسائل التواصل من جهة أخرى.
- هل بوسعك الحديث عن كونك ناقل للخبر ومن جهة أخرى تتألم لما يحدث لمدينتك؟
- عجزنا في كثير من الحالات عن نقل صورة الواقع من هول ما شاهدناه من جرائم مرتكبة بحق المدنيين والأهالي بشكل عام، وجعلنا ذلك ننكفئ على أنفسنا في الداخل فحسب، اكتفينا في كثير من الأيام على نقل الخبر المكتوب فقط بسبب عجزنا عن التقاط الصور والفيديوهات، لم نتصور يوماً أن تتعرض عفرين لكل تلك المشاهد المروعة، ولكننا أدركنا أن الهجوم لم يكن من تركيا فحسب، بل تشارك المجتمع الدولي مسؤولية الهجوم بصمته وعدم رغبته في إيقاف ما يحدث.
-هل ستعود إلى عفرين؟
- لم يكن خروجنا من عفرين قراراً ارادياً، لكن العودة لها ستكون كذلك بكل الأحوال، وهو مرهون بخروج الفصائل الراديكالية منها، وتسليمها الى سلطة مدينة تتبع للمدينة، وباستثناء ذلك ستبقى حلم العودة يراودنا في كل حين.


لا يمكن إدارة المرحلة بنجاح بمعزل عن بحث القضايا المشتركة لمصيرنا معاً

لا يمكن إدارة المرحلة بنجاح بمعزل عن بحث القضايا المشتركة لمصيرنا معاً

Apr 18 2018

برجاف: رنا عمر - هولير
الدكتور رضوان باديني وهو اكاديمي يُدرّس مادة الإعلام بجامعة صلاح الدين في كوردستان العراق. له عدة مؤلفات عن الكُرد ومستقبلهم مع المجتمعات المحلية الأخرى؛ و كتب الدراسات والابحاث عن الإعلام تحديداً عن تاريخ الصحافة الكُردية. انخرط منذ سنوات طوال في الحيز السياسي الكُردي ، وكان يقارب المشهد من زاوية الدولية والوطنية
حضر عدة مؤتمرات ومحافل حول سوريا وكان قد مثل الكُرد في بعض من جولات مفاوضات جنيف ما يعني أن لديّه ما يحكي به عن تجربته عن هذه المؤتمرات والمحافل وعن دور الكُرد وحضورهم ودورهم في رسم مستقبل سوريا. في لقاء #برجاف معه، يسرد الدكتور رضوان تجربته المثقلة بالدروس والعبر. أدناه نص الحوار:
نمر الآن بمرحلة صعبة كيف تقيّم المشهد الكُردي؟
- المرحلة التي تمر بها الحركة السياسية الكُردية مرحلة حرجة للغاية حيث تعترض طريقها مجموعة كبيرة من الصعوبات والعراقيل وتطرح تحديات جمة وهائلة على مجمل أطراف الحركة، وسيتوقف لدرجة كبيرة على مدى تذليلها لهذه الصعوبات والعراقيل مستقبلها على المدى المنظور. للأسف الشديد لا توجد حالياً إشارات إيجابية مشجعة توحي بأنها ستتغلب بنجاح على هذه الصعوبات وتشق طريقها نحو مستقبل زاهر، آمن ومستقر. هنا لا يمكن الرهان على شيئ آخر سوى العامل الذاتي، لتقوية التعاضد والتقارب بين القوى والفصائل الرئيسية لحركتنا لحل المهام الغير قابلة للتأجيل. لا بديل عن ذلك. وعلى رأس هذه المهام: وحدة الصف الكُردي. ينبغي على الكُرد التكلم بلغة واحدة وبخطاب بركائز واضحة مقبولة عالمياً، تتماشى مع روح العصر، والتحلي بعزيمة ومثابرة جديدة لإنهاء حالة التردي والتقهقر والإحباط..
حالياً للأسف، يفتقر المشهد الكُردي لمبادرات نوعية سواء على مستوى الأحزاب أو على مستوى النُخب الثقافية. في الأفق لا توجد مؤشرات تبشر بإمكانية إجتيازهم لمحنتهم الشبه أزلية وهي الإنقسام والتشتت. المرحلة تفرض حالة واحدة من التصرف والسلوك، وتتطلب تجيّيش وتحشيد كل الطاقات والإمكانيات لإنجاز هذه المهمة. المسألة تطرح بحدة وإلحاح كمسألة لا تهادن بها. لا خيار آخر أمامنا سوى البقاء أو الفناء! أما أن ننتصر جميعنا أو نستهان وننكسر جميعنا!! أن من يفكر بأنه سينجو من المهلكة، سواء بمراضاة الأعداء، او المراهنة بإسكات الصوت الآخر المختلف والمنافس أو بالتماطل في تنفيذ شروط وحدة الصف والموقف، يصطف لجانب العدو، لأنه يفوّت الفرصة سواء عن علم أم عن سوء فهم أو عن جهل. لا غاية أكثر قدسية من العمل القومي المشترك اليوم؛ لا شيئ أثمن وأهم من التعاون والتنسيق في بناء الجبهة الداخلية، وترتيب البيت الكُردي. من يقبل بأدنى من ذلك ويلعب على تصنيف وترتيب الأولويات حسب أجندات حزبية ضيقة يتهرب من الإجابة الموضوعية المطلوبة. ولا شيئ أغلى وأثمن من الوقت اليوم، إذ لا يمكن بتاتاً إدارة الوقت بنجاح بمعزل عن القضايا المشتركة المحددة لمصيرنا المشترك. التحدي الأكبر يطرح نفسه بصورة لا ريب فيها: أن نكون أو أن لا نكون! لا توجد مفاضلة أخرى. لا يوجد وقت إضافي للإجتهاد بين التوقعات والفرص: بين الجيد والأجود، بين الحسن والأحسن، بين اليوم أو الغد... أنها معركة مصيرية حاسمة قائمة أمامنا اليوم، والعدو يسحق الجميع بدون وازع لكنه يوزع وقت تنفيذ خططه على مراحل، جزءاً جزءاً، فصيلاً فصيلاً.. عاملاً بمبدأ "فرق تسد"! اليوم جزء وغداً آخر، وبعد غد ما تبقى... هذه الإستراتيجية إتضحت معالمها أكثر من أي وقت مضى بعد 16 أكتوبر وإبان أحداث عفرين. الأعداء موحدون ويتربصون بنا من الجهات الأربعة، ويمعنون في تنفيذ خططهم على مراحل. لا يحاربوننا دفعة واحدة وفي آنٍ واحد. لا يتصرفون بمثل هذا الغباء، بل يقسموننا ويشتتوننا لتسهيل القضاء علينا. أن إستمالتهم للبعض ضد البعض الآخر ليست إلا حلقات من سلسلة تآمرية واحدة متتالية غايتها الأولى والأخيرة إنهاء وإبادة الكُرد. إذاً لا سبيل للحرية بدون نبذ الخلافات والتعاطي بإيجابية مع وحدة الموقف! الإهتمام بغير ذلك وبغير هذا المنطق مضيعة للوقت وتسويغ للإبقاء على الوضع المشين الراهن.
كُنت قد حضرت اللقاءات والمؤتمرات واللجان لصياغة البيانات أو الوثائق وربما حتى الدستور، ماهي أهم الدروس التي يمكن الحديث عنها ؟
- نعم لقد شاركت في مؤتمر جنيف7 ضمن الفريق الذي عمل تحت إشراف فريق ستيفان ديمستورا خلال ثلاثة أيام 11-12-13/07/2017 لصياغة إقتراحات مفصلية للدستور السوري المقبل. لقد صغنا سبعة إقتراحات تشبه المواد فوق الدستورية تتعلق بهوية سوريا القادمة وشكل الحكم وصلاحيات المؤسسات الثلاث: الرئاسة والبرلمان والجيش. لقد كان عملنا مثمراً جداً، لكن للأسف الشديد عدم إتفاق أطراف المعارضة على فريق مهني واحد لم يسمح لفريقنا بالإستمرار في تكملة عملنا المهني.
بالنسبة لطريقة حل المسألة الكُردية وتحديد مكانة الكُرد في الدولة السورية القادمة إسترشدت بعدة نماذج من الدساتير المنجزة حتى الآن من قبل المنظمات الحقوقية والسياسية الكُردية، منها: النموذج الذي أعده المجلس الوطني الكُردي؛ دستور الإدارة الذاتية، نموذج جمعية "ياسا"؛ والنموذج الذي أعده مجموعة الحقوقيين المستقلين الكُرد. لقد أبديت برأيي كذلك بالنموذج الروسي الذي طرحته روسيا في آستانا. وهنا ينبغي القول بأن الأخير نموذج جيد ويمكن القبول به وبالأخص في الفترة الإنتقالية.
ما ينبغي عمله في هذا الجانب هو أن تتحد جهود كل المنظمات الكُردية المعنية والحقوقيين الكُرد المستقلين لإستصدار نموذج موحد يكون موضع رضى الأطراف السياسية والمجتمعية الفاعلة.
ذهبت إلى جنيف، وأيضاً حضرت سوتشي، هل لك أن تحدثنا عن التقاطعات ونقاط الخلاف بين المكانين؟
- نعم حضرت مؤتمرين من مؤتمرات جنيف (الثاني يناير 2014) و (السابع تموز 2017) ومؤتمر سوتشي (يناير2018). أعتقد أن الكُرد أضاعوا الكثير من الفرص الذهبية لتعريف المعنيين على الصعيد الدولي بحقوقهم ومطالبهم. هناك مثل روسي يقول:" ليس للغائب حصة في الكعكة"! لا أحد يمثل الغائب والمستنكف والمُبعد. ينبغي للكُرد إعتماد دبلوماسية نشطة خارج الأطر التي تنفي وجودهم أو تلك التي تكبل مشاركاتهم بقيود وشروط مميتة.
رغم حضوري في هذه المؤتمرات والعديد من النشاطات الدبلوماسية العالمية في الشأن السوري إلاّ أنه لا توجد هيئة معنية ومختصة تدعو أو تعمل للتنسيق الجماعي وتوحيد الجهود.
هل لامست دوراً كُردياً في مسار النقاشات وأيضاًعند إتخاذ القرارات من قبل المعارضة السورية ؟
- القضية الكُردية ليست شأناً حقيقياً من شؤون المعارضة السورية الرسمية. حقيقة مقاربتهم للمسألة الكُردية، في أحسن أحوالها، تقضي بتأجيل مناقشة المسألة تحت سقف البرلمان السوري القادم، أي لحين "العودة المظفرة" وسقوط النظام!؟ ما عدى ذلك موقف المعارضة "المعتدلة" عبارة عن وعود مبهمة بألفاظ فارغة من أي محتوٍ قانوني.
في هذا المجال هناك عدداً لا يعد ولا يحصى من الأمور والنواقص التي ينبغي حلها وتذليلها لكي يتطلع الكُرد بدورٍ ما في طرح مسألتهم في المحافل الدولية والتفاعل مع الآليات التي تعني بحل الأزمة السورية. وفي ظل إنتفاء التمثيل الشرعي الموحد ينبغي تأسيس مجالس ولجان مختصة تضمن المشاركة الواسعة من الأكاديميين المستقلين والذين بغالبيتهم العظمى خارج الأطر الحزبية.
الآن ثمة مشهد يوحي بالحرب الباردة ، برأيكم ماذا على الكُرد فعله، بمعنى يقفوا مع أيٍ من المحاور؟
- صحيح، لم تكن الظروف الدولية أكثر تشنجاً وتوتراً بين الشرق والغرب من الأجواء السائدة حالياً منذ سقوط الإتحاد السوفيتي بداية تسعينات القرن الماضي. بل أن حدة هذه التناقضات تشبه لدرجة كبيرة وتيرة أحداث "خليج الخنازير" حينما كادت تتصادم في حرب عالمية هوجاء في ستينات القرن الماضي جراء نصب الإتحاد السوفيتي للصواريخ الإستراتيجية في جزيرة كوبا والتي إستهدفت الغالبية العظمى من المنشآت الأمريكية الحيوية.
مسألة إتخاذ الكُرد موقف من المحاور من أشد المسائل تعقيداً. يجب أن تعالج المسألة بكثير من التأني والروية ومن قبل فرقاء وخبراء وسياسيين بارعين وأكاديميين ضالعين بالأمور الدستورية والدبلوماسية ومعرفة بواقع السياسة الدولية وقوانينها.
أن توزع الكُرد على المحاور الرئيسية بشكلٍ إعتباطي مسألة قاتلة ومميتة. أنها تعني اللاموقف والعشوائية العمياء.
كيف تقيّم بيان سوتشي الختامي ؟
- بيان سوتشي كان تعبيراً عن المواقف المشتركة للنظام مع المعارضة "الداخلية" أو الغير متناحرة معه، بالإضافة إلى عدة منصات محسوبة على موسكو. وهذه الأطراف كانت تجمعها مع الدولة المستضيفة (روسيا)، العديد من النقاط، منها الحفاظ على تركيبة الدولة السورية وإجراء تغييرات تدريجية على نظام الحكم والسلطة إبتداءاً من كتابة دستور تمهيداً لإنتخابات عامة بمراقبة دولية . و المؤتمر نفسه كان رداً على حالة الجمود والترهل التي سادت مؤتمرات جنيف ومحاولة لسحب البساط من تحت أرجل الدول التي تتمسك بآليات جنيف من دون الإكتراث بالبحث الحقيقي لحل المسألة.
ماذا بوسع الكُرد عمله بالنسبة لمتابعة آليات بيان سوتشي ؟
- التواصل مع روسيا وإجراء حوارات مع صناع القرار فيها ومحاولة تفعيل دور القدرات العلمية الكُردية في روسيا للعب دورٍ نشيط لصالح تقوية وتوثيق العلاقات الكُردية الروسية على مختلف المستويات. هناك قدرة كمونية كبيرة في كسب تأييد الروس للعديد من القضايا السورية- الكُردية. المسألة بحاجة لعمل منهجي متواصل ودائم. العمل الكُردي القائم بغير جدوى وبغير مردودية إنتاجية.
عفرين بنظر الدكتور رضوان باديني ؟
- عفرين مأساة كُردية وكارثة إنسانية لم تنتهي فصولها بعد. أخشى أن يكون المخفي القادم أكثر هولاً وكارثياً.
كيف يقيّم الدكتور بين المثقف والحزبي؟
- يمكن القول بشيئ من المبالغة الكاريكاتورية: مفهومان على طرفي نقيض من بعضهما البعض! في واقع حال السياسة الكُردية قلما تجد مثقفاً أكاديمياً يكسب حياته ورزقه من العمل الذهني ثم يترك عمله ويتفرغ للعمل السياسي، مثلما هو نادر جداً أن تجد سياسيين يتمتعون بثقافة عالمية عالية، في الأطر الحزبية الراهنة. العملية بغير قواعد وماهيات محددة. القاعدة السائدة حالياً، كما في المثل العامي: "كل من ايدو الو". لا محاسبة ولا مسؤولية. لا ثوابت ولا ضوابط ولا معايير لقياس ومعالجة العمل الثقافي أوالحزبي. "المثقف"- يتيه بين عددٍ لا يحصى من الدكاكين المفلسة سياسياً وتنظيمياً ولا تشده إليها إلاّ حالة من الشفقة على أصحابها. والحزبي يحوم حول مجموعة من أصحابه في حالة من الضوضاء الموخزة لكل معان التنظيم والأهداف السياسية. الضياع والتسكع هما وصفان دقيقان للحالة التي نحن بصددها. المثقف ضائع والحزبي متسكع! وبالنتيجة بشكلٍ عام لا نمسك إلاّ على الهواء والخواء!. المثقف بغير أطر تنظيمية ولا بيئة وإمكانيات ملموسة للإنتاج. والآليات التنظيمية سواء الحزبية أم المجتمعية الموجودة لا تعكس حالة صحية من التعاطي الإيجابي بين الطرفين.
ماذا على المثقف فعله في هذه المرحلة ليقدم إضافة لهذا المشهد السياسي؟
- طرح المبادرات القابلة للتحقيق على المستوى الجماهيري وعدم ترك العمل السياسي للعبث بالمشهد العام بآليات رثة وبدون مردوية فعلية في أي جانب من جوانب الحركة.
هل لديكم إضافة أخرى ؟
- شكراً على إستضافتي. أتمنى لكم الموفقية والنجاح. أملنا كبير بالمبادرات الفردية وبمنظمات المجتمع المدني في الوقت الذي تتخبط الآليات التقليدية ولا تنتج شيئاً.


Variations in the visions of the Kurds about American strikes

Variations in the visions of the Kurds about American strikes

Apr 16 2018

- Abdul kareem Omar: Back to Geneva
- Gadaan Ali: Modern Weapon Tests
- Husseini: Undermining the regime's weapon.
Bercav: Rana Omer-Erbil
Kurdish visions of the recent strike on some military and scientific sites and installations in Syria varied by the parties and the Kurdish forces and events there are those who saw that the strike constitutes aggression and there is silence and remains without a stand and there is a hand step.
The Kurdish dispersion was as clear as all the stations, which left a great influence on the vision of the Kurdish scene in general. We are following to see the Kurdish situation that is slipping toward more cracks by saying that the Kurds did not agree on the level of challenges nationally
Indeed, the Kurdish reading of the results of the American strike, and what was to be done and did not do, raised questions in the communal-political bottom.
Dr. Abdul kareem Omer has been brought in as much as the Kurds from the internationally prohibited weapon and has criticized in-mystical international telescopes in the challenges he said, "In fact, we the Kurds also suffered from the crime of using chemical weapons against our people in both Halabja and Afrin without moving this society International.
Omar, who is the joint head of the alJzeer's region Foreign Relations Authority, has demanded that the international community hold accountable all those who use these weapons. Prohibited by international instruments and treaties, and take all measures and actions required to prevent it from being used again. "
Omar, who represents the diplomatic face of the AlJazeer administration, believes that the aim of the strike is a political message before it is military, and said that "military strike the triple against the regime, and after a week of U.S. threats, it was carried out after US-Russian understandings on more than one file and it was a political message. To more than one party a military strike. "
"The basic message was from the three countries of America, Britain, France and their allies to Russia and its allies that they are on the ground and must be taken their interests, national security and the national security of their allies," added Omar, "The Russians, Iran and Turkey cannot be singled out for the solution. The political in Syria through the agreements of Astana and Sochi, it can also provide the appropriate and common ground strike to return to the peace agreements in accordance with the Geneva track
This blow will have repercussions on the overall situation in Syria, on the overall political process and on existing political alliances especially between Turkey and Russia, the features of these transformations will be revealed in the coming days. "(According to Dr. Abdul Kareem Omar).
While they did not share the response to the question of "Bercav" Abdul kareem Omar, I think the aim of the strike is to test the modern weapon
Ali, the representative of the reform movement and the rotating President of the representatives of the Kurdish National Council of Erbil, believe that "the French-British American strike The purpose of these letters is to test the modern weapon and to ascertain its effectiveness, accuracy and intelligence in injuring the target set without causing any bodily harm To the civilians and then to the Russians and its President Putin that when America decides it will not be deterred by the veto in the Security Council, it can secure a strong alliance and achieve its purposes outside the Security Council and determining the time and place of the right "and he continued, that the object of the strike is a message to the whole world that America is the force The striking when necessary and the need for its national security and a message to the rogue Iran that we are for you to be lookout when you get out of the required obedience American and Israeli we will not allow the success of your expansionist designs in Syria now and another message to the re3gime that you are a regime under the big charges and the constraint of accounting when we decide and execute without Pay heed to the countries supporting you Russia and Iran and the other letter of Turkey that you are a member of NATO and your natural alliance according to our mutual interests and our protection and direction in the region not with Russia and Iran
"It is noticeable that Turkey is moving away from Russian and Iranian reading about the strike, and this situation may cause a disconnection between them and more space," said Ali. and another message to the opposition that we are not changing and dropping the regime but weakening it and limiting its strength and its feeling of victory and forcing it to accept negotiation To begin with the search for ways to re-energize Geneva negotiating rounds, for example, under the aegis of the United Nations. "
"The Kurds, as the rest of the Syrians in all its components, have no role in determining the path and future solutions coming from the international community and the countries that are directly involved and involved in Syria the main concern of the Kurds is that there is no understanding and a Kurdish agreement on national speech and a Kurdish paper that defines the Kurdish requirement In new Syria with a new constitution that guarantees the rights of national Kurds with clear and specific texts as the rest of the Syrian people. "
He blamed the Democratic Union and said, "At this point I hold the full responsibility of the PYD party, its hegemony and its uniqueness in the fate of the Kurds in Syria where its reckless behavior and cruelty dealing with the political movement especially the Kurdish National Council and its attempt to stifle and end the political situation and spread the ideology His party's philosophy is under the banner of the Trans-democratic nation of continents and the Brotherhood of peoples devoid of any Kurdish national project, making the future of the Kurds in the future Syria is in serious danger and increases the division, dispersion and spacing of the Kurdish street and its political movement. " .
The writer Abdul Baqi Husseini said that the American strike or the triple strike by America, France and Britain on military installations to the regime of Bashar al-Assad was a must, these states set out the principle of international security and the non-use of internationally prohibited weapons and of them. Chemical in any country of the world (Husseini said).
Husseini, a resident of Oslo, said the three countries have come to believe that the Russian veto has always been on the lookout for Syria and its regime in the UN Security Council. "These countries have no choice but to override the Russian veto and make the western decision in such cases," he said. The main purpose of the strike was to undermine the chemical weapon of Damascus, a disciplinary blow to the regime and Russia together, to curb the use of chemical against its citizens again ".
According to Husseini, a Kurdish scholar and political follower, "the Kurds in this case have no power, and the event is too big to hear the Kurdish voice."
Husseini noted that the division of the Kurds on the axes in Syria left them without a common position, "with regard to the Kurd's attitude towards the event... The section against the Damascus regime and the "ANX" was with the strike, but the parties close to the regime are against the strike or are neutral as they deal at the same time with the Americans.


Pages

Create Account



Log In Your Account