وتستمر حملة برجاف المدنية

2017-11-18

تستمر حملة برجاف المدنية
برجاف| بيري السيد، خنساء الرومي| كوباني
لم تقف حملة برجاف المدنية في حدود صفحات الفيسبوك و تويتر، انما امتدت لتأخذ شكلا آخر، الشكل الذي يساعد الحملة ويترك اثرا بالغاً لها مثل التجوّل في المدينة والالتقاء بالناس وايضا قادة المجتمع ومعرفة ما اذا كان لهذه الحملة أثر و دور في تنشئة الوعي المدني؟
انطلقت حملة #برجاف المدنية في بداية تشرين الثاني 2017، وكان فيديو الكرافيك العمل الاول لتستمر وتأخذ مساراً معمّقاً سرعان ما بحث مسيرو الحملة عن قصص النجاح للحملات المدنية وايضا جمل او تعبيرات ذات دلالة مدنية تنبذ العنف والتطرف.
وكان الهماتما غاندي احد ابرز الشخصيات في مواجهة العنف واخذت برجاف تعبيراته ومقولاته بخصوص مدنية الثقافة وبلورة ثقافة اللاعنف لتخرج في نهاية المطاف الى حاضنة خالية من التطرف والعنف.
والحملة المدنية لبرجاف تستهدف الناس والقادة المجتمعية والمدنية بهدف نشر ثقافة مدنية وبيئة خالية من العنف والتطرف والتفرّخ الارهابي سواءً اكان ذهنيّاً او ممارسة عملية.
تجدر الاشارة ان حملتنا تستمر الى نهاية العام الحالي وقد تجد برجاف اشكالاً مختلفة في الحملة المدنية، مثلا لا للحصر، كمنتدى او ملتقى لقادة المجتمع، او معرضا لصور معبّرة يقام في ساحات كوباني ومنبج وكري سبي- تل ابيض الرئيسيّة.