منبج ختام ورشاتنا وبداية حملاتنا المدنيّة

2017-11-04

منبج ختام ورشاتنا وبداية حملاتنا المدنيّة
برجاف|بيري السيد، خنساء الرومي|منبج
" نحب ان تتكرر مثل هذه الورشات، وهي وان كانت جديدة علينا لكنها تركت أثر كبير"، هي التعابير الأخيرة لأحد النشطاء المدنيين، وهو أحد حضور ورشتنا، ورشة #برجاف حول"قيادة المجتمع المحلي وعمليّة التأهيل"، وتابع الناشط" الورشات بالعموم غريبة عن مجتمعاتنا، مع انها مفيدة؛ أنا شخصيّاً استفدت كثيراً، ونتمنى الأكثر".
وحضر 21 قائدا من المجتمع المحلي المنبجي، كان هناك كرداً وعرباً كما كان في اليوم قبل الأخير التركمان، وقبل ذلك الجركس. كل الأطياف حضرت ورشتنا، والكل ادلو بدلوهم، والكل تفاخروا بالمواضيع التي تلقوها من الورشة ومن المواضيع التي تمت طرحها من قبلهم.
الحضور كان من الادارة المدنية ومن المستقليين ومن وجهاء العشائر.
ما أثار الانتباه هو الرغبة في الحضور من قبل وجهاء العشائر كانت أكبر من البقية كما انّ التفاعل ترك أثراً كبيراً وانطباعاً بأن المجتمعات تكتمل بكل شرائحها.
في يوم الأول تم طرح مفهوم المجتمع المحلي ومفهوم القائد، وقائد المجتمع المحلي، وتشكلت كروبات "مجموعات" عمل حول " ماذا على قائد المجتمع المحلي فعله؟"؛ طبعاً بعد ان تطرح المدرب بالهدوء ودون الانغراق في مفاهيم واصطلاحات. تحدث عن الحي ، والقرية، والمختار، ووجه مجتمعي مؤثر، وكيف ان مجتمعات المحليّة تنتج قادة جديرون بتسيير والحرص على مصالح الناس وهي خطوة الاولى في اندماج مع "مجتمع الدولة" وهو مجتمع تعتبر جمهور الدولة وهمومها لها خصوصية على غير خصوصية المجتمع المحليّ.
وفي يوم الثاني، استهلكت مجموعات العمل وقتاً متسعاً للحديث عن اهمية المجتمع المحلي وكيف انه يؤسس ويبنى السلطات على روحية ما تطرحه المجتمعات المحلية مضافا اليه تطلعات مجتمع الدولة؛ وسرعان ما انتقلت الورشة ليكون الموضوع المجتمع المحلي ومجتمع الدولة وحالة المؤسسات والحقوق-وهو في يوم الثالث والاخير- محور النقاش ومجموعات العمل، لتختتم الورشة في مفهوم الحكم الرشيد وكيف انه يلعب دوراً في احدث التوازان في الحقوق والواجبات، وكما يؤمن حق الناس ويسد الطريق امام الكثير من امراض الحكومات ولا سيما الفساد، وهو الحكم الذي يعبّر عن الناس ومصالحهم.
تجدر الاشارة ان نشاط برجاف لا تقتصر على عقد ورشات عمل في منبج او تل ابيض-كري سبي أو كوباني، فبرجاف تستعد لنشاط آخر وهو نشاط الذي يُصنف ضمن النشاط ضد التطرف والعنف وازالة آثار الارهاب في المجتمعات من خلال عمل اعلامي نشط والحملات المدنيّة