برجاف تقيم ورشة عمل حول العقد الاجتماعي

برجاف تقيم ورشة عمل حول العقد الاجتماعي
برجاف| نيجرفان رمضان
أقامت منظمة برجاف للإعلام والحريات بتعاون مع الشبكة السورية للعمل المدني ورشة عمل حول مفهوم العقد الاجتماعي والدستور، في مدينة أورفا .
حضر الورشة أثنتا وعشرين ناشط ، وناشطة وعدد من قادة الأحزاب السياسية الكردية ،إضافة لوجود بعض الحقوقيين والمنظمات المدنية منها "منظمة هوشين للثقافة والفكر ومنظمة پنابر الخيرية وجمعية زانست الثقافية"
تطرقت الورشة في يومها الأول إلى كيفية صياغة ووضع عقد اجتماعي، والفرق بين الدستور والعقد الاجتماعي.
وفي اليوم الثاني تحدث عمر عطي وهو حقوقي إلى الفرق بين الدساتير السورية منذ تأسيس الدولة السورية “الدستور الذي وضعه الملك فيصل عام1920 والدساتير الأخرى التي وضعت للبلاد والنقاط الخلاف بينهما" وفي النهاية تم توزيع الشهادات
وأشار نجم الدين كياض ناشط سياسي وكان من الحضور إلى انّ الورشة كانت" لها ايجابيات كثيرة من ناحية طرح الموضوع ومناقشتها وبحضور نخبة من السياسيين والقانونيين والناشطين والمرأة"، وأضاف كياض الذي كان من المتحمسين وأكثر نقاشاً " كانت لها اهميته لحالتنا كسوريين ونحتاج الى هكذا ورشات وبشكل يدعى اليها كل فئات الشعب السوري .حتى تأخذ الموضوع حقها والوصول الى مفهوم واضح لسوريا المستقبل. علينا جميعاً الخوض في هكذا قضايا ومطالبة السوريين كافة دون استثناء للوصول الى عقد اجتماعي تضمن حقوق كل مكونات المجتمع السوري.". واضاف كياض " لكن الاعتماد الى فئة او طائفة لمناقشة هكذا قضايا هامة وحساسة في الوضع السوري الحالي تكون مناقشتنا ومن خلال فئة محددة قد نتعرض لانتقادات من الطوائف الاخرى . لان في هذا يكون قد تم اقصاء شرائح مهمة من المجتمع السوري".
تجدر الاشارة ان الحضور اقتصر على السوريين الكرد وبعض النشطاء من العرب.
فيما تعرّج فاروق حجي مصطفى للحديث عن انّ العقد الاجتماعي هو حاجة سورية، ولا يمكن ان يكون هناك استقرار بدون تأسيس عقد اجتماعي بين المكونات السورية.
وشاطره وليد ايبو وهو محامي وقال انّ الدستور الناضج يُنتَج من روح العقد الاجتماعي، في وقت أصر المحامي عمر عطي على انّ العقد الاجتماعي هو نفسه دستور.
أقدم شكري لمنظمة برجاف لاهتمامه بقضايا تخص السوريين جميعاً. لكن علينا أن نكون جريئين في انتقاد أنفسنا عندم نجد بأننا مقصرين اتجاه وطننا سوريا (قال نجم الدين كياض).
لا بد من القول ان الورشة دامت ليوميين في 12-13 من تشرين الثاني ونتوقع ان تكون هناك مخرجات قيّمة للورشة.