ورشة برجاف عن" الفيدرالية"

2016-06-13

او اي نظام حكم لائق بسوريا بعد هذه الحرب والشروخات المجتمعية والسياسيّة..
برجاف|محمد حسن
في يومي 10-11 عقدت برجاف ورشة عمل، حضرها مجموعة من نخبة كوباني من المحامين وقادة المجتمعية المحلية وبعض القادة من الاحزاب ناقشوا ثلاث أنظمة للحكم مثل المركزية واللامركزية الادارية والفيدرالية..واختتمت ورشة العمل بمحاضرة قيمة ألقاها الدكتور مسلم طالاس تحدث خلالها عن علاقة الفيدرالية بالاقتصاد، تحت عنوان" الفيدرالية الماليّة".
وكان اليوم الأول قد لاقى سجال عميق حيث غالبية الحضور تحدثو بإسهاب عن الحقبة السابقة من النظام . الامر الذي دفع الى رفض النظام المركزي الشديد الوطأة والذي لا يحقق التوزيع العادل لحقوق المواطنين السياسية والثروات.
واتفق الحضور كليا ان اللامركزية الادارية لا تختلف كثيرا عن المركزية فقط هناك اضافة مثل توسيع بعض الصلاحيات للمجالس البلدية(المحلية) ولا تحل المسائل السياسية في ظل اللامركزية الادارية.
بد انّ الفيدرالية هي الحل الامثل حسب حضور ورشة برجاف، فمن خلال الاضافات وجلب بعض تجارب الفيدرالية فإنها الحل الأمثل للأزمة السورية بعد أن حدثت شروخات في النسيج الاجتماعي وايضا تشققات جغرافية فسوريا اليوم بدا كما لو أنها اربع دول ولا يمكن استعادتها الا بعقد اجتماعي جديد هو الاعتراف بحقوق الناس في إدارة أنفسهم والمشاركة في المركز عبر التوافقات السياسيّة ليبرز وجه سوريا الاتحادي.
ودامت ورشة العمل لمدة يومين 10-11 حزيران 2016 في قاعة منظمة "جذور" في أورفا، واتفق الحضور على عقد ورشة عمل أخرى عن توزيع المؤسسات في ظل النظام الفيدرالي وتوزيع الصلاحيّات.
وكان الدكتور مسلم طالاس محاضراً وميّسر الورشة فاروق حجي مصطفى رئيس مركز برجاف، واختتمت الورشة بتسيير الساعة الأخيرة المحامي عمر عطي.