الفيدرالية وجهة نظر كُرديّة للحل..

2016-05-23

 
فاروق حجّي مصطفى لـ"هوا سمارت": تقريركم ليس مهني ويوجه الاهانة إلى ناسنا والفيدرالية مشروع كُردي.. بعد شهرين او ثلاث سوف لن تكون هنالك نظام ولن يكون هنالك معارضة
برجاف| تركيا
ما بعد الفيدرالية وسريعا نحو وطن القبائل بشكلها السابق لعصر الدول تستمر جمهورية التناقضات المستعرة في سباق المكاسب على ما بقي من دولة البعث وما أبقت لنا من شعاراتها في الوحدة والحرية والاشتراكية الى تجزئة المجزأ وديكتاتورية القبور والأصنام وصولاً الى اقتصاد اللصوص وقطاع الطرق من رعاع الحكم وفلول تجاراته الفاشلة بكل شيء عدا الجنس والمخدرات وعلوم التجسس
ولكن الأشد آلاما هو إقرار من لا يملك بأحقية من لا يستحق لإقامة دويلات ومربعات أمنية في زمن الحروب التي تغيب أبناء الوطن الواحد بين قتيل ومخطوف ومشرد
فماذا يسمي أنصار الكانتون المسروق في غفلة زمن الموت من أبناءه عربا وكُردا في أقصى الشمال الشرقي من وطن تكالبت عليه أعتى دول العالم وأجهزة استخباراتها وفوقها أبناء العقوق ممن لا يجمعهم بأرض الوطن شيء كما يجمعهم مع الدولار وسياسة الكرسي واللاصق الذي اعتاده حكام الخيانات والصفقات المشبوهة في الشرق الأوسط؟ وشرق الأوسط هذا ليس عنواناً لرواية عبد الرحمن منيف التي تحكي وبال السجون وظلمت القهر بل هي مجموعة دول أنشأها الغرب على مقاس حكام الترتيبات في المحافل السرية لبلاد العجائب:
س- كيف يرى فاروق حجي مصطفى المواطن السوري وما حصل في محافظة الحسكة في الساعات الأخيرة ؟
في الحقيقة أولا أنا اعترض إنما تفاجأت واستغربت حقيقةً من التقرير، فهذا التقرير ليس تقرير مهني حقيقي وتوجيه الاهانة لمكون أصيل من مكونات النسيج الاجتماعي والسياسي والتاريخي السوري و في ظل الحديث عن تغيير الخرائط ، وفي ظل الحديث بعد ١٠٠ عام من سايكس بيكو وكل الناس تتحدث بصوت عالي عن تغيير الخرائط وهنالك مشروع "الشرق الأوسط الجديد"، ويطرح المشروع الكُردي أو الرؤية الكُردية للحل في سوريا أقصد مشروع فيدرالي أو إتحادي، وأنا هنا سوف لااسميه فيدرالية لأنه يبدو الفيدرالية أصبحت إشكال بحد ذاته إنما الاتحادية هو اللفظ الأقرب إلى ضمير الناس، ضمير أخوتنا العرب، شركائنا العرب. أصلا ليس هنالك فرق بين الكُرد والعرب فكلنا نعيش في منطقة واحدة وتعاملنا مع كاتب نفوس واحد وشؤون مشتركة تجمعنا . حقيقة مازال اليوم هو البارحة وفي الأمس القريب . قبل عامين في أربيل هنا اتفقت كل الحركات الكُردية حول رؤية واحدة وبرعاية الرئيس مسعود البرزاني على انّ الصيغة الأفضل للحل في سوريا هي الفيدرالية.
إن الحل الأمثل للأزمة السورية هو يجب تكون الفيدرالية أو الدول الاتحادية وإذا تمعنت في حقيقة الجغرافية السورية ليس هنالك حل معقول غير الحل الفيدرالي، وهذا ما قرأته اليوم للكاك الجميل الشاعر اللبناني يوسف بزي صديق الثورة السورية والذي يعمل في جريدة المستقبل وأتمنى من الجميع مراجعة ما كتبه وبنفس الوقت مقال حازم صاغية والذي وإن يخفي تخوفه من الفيدرالية ولكنه يتفق مع الكُرد على الأقل أو مع الذين يشاركون الكُرد في الآمال والتطلعات . إن الفيدرالية لا تعني التقسيم أبداً إنما تعني الاتحادية ونحن نتحدث عن الإتحاد وليس التقسيم؛ وهذا لا يدعي أو يدعوا الى التخوف أو اتهام الكُرد بطريقة فجة وبطريقة سيئة جدا ، أي إنهم جماعة بويجية إنهم قرباط إنهم ماسحي الأحذية .. فعلا الوضع يُخجَل منه!
س- إذا استمرينا في نفس المسار هنالك من يقول أستاذ فاروق أن ما حدث اليوم هو خطوة في زمن خاطئ بماذا يرد الأستاذ فاروق على المعارضين الأكراد أنفسهم الذين يقفون اليوم ضد هذه الخطوة ويقولون بأنها خطوة يهدف منها تجزئة الوطن السوري إلى أقاليم وليس فقط إلى فيدراليات ؟
*برأيي أنا كشخص ومتابع للوضع السوري وأعتبر نفسي جزء من الوضع والشأن السوري وليس من بداية الثورة إنما من الـ٨٤ وحتى اليوم عمري النضالي ٣٢ عاما وأعرف الحركة السياسية المعارضة في سوريا بأدق تفاصيلها واعرف تاريخ سوريا جيدا تاريخ سوريا بدء يعني بدء أصلا من اتحادات الأقاليم ، كانت هنالك دول في بدايات عشرينات القرن المنصرم كانت هذه الدويلات أو الدول سواء دولة حلب أو دولة الشمال أو دولة الساحل الدول التي كانت موجودة لم تمنع أبدا التواصل الثوري بين الثوار الدروز والثوار العلويين والثوار الأكراد كإبراهيم هنانو وحتى الثوار في الشام هذه الدويلات لم تفصل او تقطع أوصال البلد بكل أجزائها.. إذاً لا نخاف من إنشاء الأقاليم إنما إنشاء الأقاليم ربما تعيد هوية المكونات إلى محلها ولكن تربطها في المركز الرابطة القوية لأن الدولة الاتحادية وبمركزية راعية ، والمركزية التي تعني بشؤون الأقاليم وتحقق العدالة من حيث الثروة ومن حيث الواجبات ومن حيث الحقوق لذالك أتمنى من إخواننا جميعا، وأنا أيضا أتمنى أن نسعى إلى وحدة سوريا من خلال إعطاء كل المكونات حقها في التعبير عن نفسها كهوية في التعبير عن نفسها كرأي كموقف ليس هنالك تخوفا من الانشطار الكُردي من الوطن الواحد هذا الوطن نريد ان نبنيه كلنا جميعا من خلال مواقفنا ثم لماذا نتعامل مع الفيدرالية التي تم طرحها.. على فكرة حزب الإتحاد الديمقراطي لم يكن صاحب المشروع الفيدرالي إنما حاولوا في مؤتمر رميلان قبل شهرين أن يبلوروا فكرة الفدرالية إنما لم يتوفقوا في وقت انّ المجلس الوطني الكُردي هو الذي يؤسس مواقفه كلها من خلال طرحهم فكرة الفيدرالية لماذا نعادي فكرة الفيدرالية في وقت أنها تعتبر حل من الحلول أتمنى من الأخوان ومن المكونات السياسية والمجتمعية الأخرى ان يطرحوا حلولا وثم أن نتحاور في كل الحلول وكل المشاريع المقدمة للوصول إلى صيغة وطنية ديمقراطية حقيقية تحقق تطلعاتنا جميعا نحن السوريين ولا اقصد الكُرد هنا فقط.
س- إذا لا تقصد الكُرد وما يراه فاروق حجي مصطفى أن هذه الخطوة ستؤدي إلى وحدة الوطن السوري أكثر إذا ما يراد من الخطوة كما فهمناها منك ليس تجزئة الوطن السوري بمقدار ما هي خطوة نحو إعطاء كل الناس حقوقهم بحسب مايراه منسقو هذه الخطوة أهذا ما قصدته ؟
*نعم بالتأكيد أنا اقصد ذالك
س - من خلال ذكرك للرئيس مسعود البرزاني وهنالك أيضا من يذكر أن الجانب الإيراني في لقاءات أخيرة تم منذ أشهر بحضور ما يقارب ٨٠ شخصية وبتغطية من علي مملوك قد توافقت على هذه الخطوة ألا ترى أن هنالك استثمار دولي وإقليمي في الورقة الكُردية السورية بما ينكر ظروف الحرب السورية القائمة الآن سواء سميناها ثورة أو حرب أهلية أو اشتباك دولي داخل الأراضي السورية لا تهم التسمية بمقدار ما أن البعض بتهم من قام بهذا التصرف أنه قد يدل على نفسه أن يكون ورقة في أيدي الإقليم وفي أيدي الدول المحيطة . كيف ترد على هذا ؟
*أولاً هذا المطروح الآن أو الرؤية الكُردية لحل الأزمة في سوريا ليست ناتجة من ذهن جهة مخابراتية سورية وأصلا النظام يتحسس من هذه النقاط ونتذكر" بنادول" بشار الجعفري وبنفس الوقت نتذكر موقف النظام قبل يومين كيف انّ رئيس وفد النظام إلى جنيف تهرب من هذا السؤال الكبير وهو سؤال الفيدرالية، ومن جانب آخر أنا استغرب أنه من المفروض على المعارضة أن تكون هي صاحبة الطموح وأن تكون صاحبة الرؤية بدت وكأن الرؤية غريبة ولا تنسجم لا مع المعارضة ولا النظام في وقت ان المعارضة لم تخلق بديلا يحقق الغايات الأخرى؛ وأما عن دور إيران فدورها معروف فهي لا تلعب دورا إيجابيا في ترتيب الوضع الداخلي بقدر ما تهتم بمصلحتها الإقليمية وأنا هنا أذكر نقطة فسيادة الرئيس مسعود البرزاني أيضا لم يرتاح من هذا التدخل ربما أنا لا أتحدث عن الرئيس إنما هنالك علاقات بين إقليم كردستان وهي الآن في وضع تشبه الدولة ومع إيران وهنالك علاقات حسن الجوار وإنما التدخل الإيراني بخصوص سوريا لا يخص الرئيس مسعود البرزاني وإنما يخصنا جميعا ونتمنى من كل الدول الإقليمية ان تتعامل مع أزمتنا بمسؤولية عالية لأن أزمتنا أصبحت تنتشر ليس في الداخل السوري فقط وإنما في الجوار السوري وهذا خطير جدا..
س- أستاذ فاروق أنت رئيس مركز للحريات والإعلام هنالك الكثير من أبناء المناطق التي تسيطر عليها المجالس أو ما يسمى مجلس سوريا الديمقراطي والقوات التابعة لها هنالك الكثير من المواطنين مغيبين في السجون هنالك جزء قد تم إعدامهم حسب تقارير دولية على خارج إطار القانون هنالك عمليات خطف وتجنيد إجباري للقسر و أنت رئيس لمركز للحريات هل ترى أن الحريات قد رعيت في الإعلان الذي تم
هل أخذ رأي الشعب في تلك المناطق في الإعلان الذي تم ؟
*أولا هذا العمل مدان سواء كان مجلس سوريا الديمقراطي أو أي جهة كانت وحقوق الإنسان يجب ان تحترم وانتهاك الإنسان مدان ومن الفاعل هو مدان من قبلي ولا أقبل أبدا ان تهان كرامة الإنسان وخاصة الأبرياء والمدنيين هذا من ناحية
يعني ليس هنالك حديث غير الإدانة وندين أي عملية إن كانت فعلا مقصودة وممنهجة ضد أي مكون من المكونات حتى نحن الكُرد أيضا نعاني من الاضطهاد وربما أكثر من الأخوة العرب إنما هنالك انسجام وأنا لا أعتمد على التقارير فهنالك تقارير تنفي التقارير التي تتهم" ب ي د " انها قامت بالانتهاكات بكل الأحوال أنا أضم صوتي الى صوت الحق ان كان هنالك انتهاك ما أو انتزاع حق من حقوق الناس أو الطرد أو القتل هذا العمل مدان ويجب ان نعمل معا كلنا من اجل تطبيع الأوضاع وبلورة صيغة العيش المشترك بين مكوناتنا وفي مناطقنا مثلا أنا ابن كوباني ولا أقدر ان استمر في العيش في وقت ان أهل الشيوخ غائبون وأنا أطالب الجميع وأطالب أهالي الشيوخ ان يعودوا الى بلدهم لنعود معهم وأنا أيضا لا أتواجد في كوباني ..هنالك ملاحظات نعم ولكن بحدية أو بطريقة فعل ورد الفعل نحل مشاكلنا نحن بأمس الحاجة للبعض ونؤسس مستقبل مشرق مستقبل يحقق الأمل ويرجع الكرامة للناس بتنا ست أعوام نعاني من التشرد والموت والعذاب واللجوء ومن الأحزاب و كل القوى المسلحة هنالك فسحة من الحرية في مناطق الإدارة الذاتية هنالك منظمات تعمل وهنالك حريات شخصية متوفرة إنما حريات سياسية غائبة وهذا الحيز أسبابه ونحن نعرف الحالة التنافسية والأطراف تتزاحم بعضها .. نتمنى ان تكون الأطراف السياسية بقدر المسؤولية التاريخية لأننا في حالة صعبة ونكون مطالبين بمباحثات جنيف تحقق فعلا عملية سياسية ليشارك الجميع بإنجاز هذه العملية في المرحلة الانتقالية ثم نحقق لأنفسنا دستورا طبعا ليس قبل العقد الاجتماعي فنحن بأمس الحاجة الى العقد الاجتماعي والسياسي والمحلي وبنفس الوقت الوطني ، وثم إن تعاملنا مع البعض من خلال الفعل ورد الفعل لن نحقق شيئا لبلدنا ولناسنا وللناس الذين فقدوا أموالهم وأعزائهم وللذين حتى فقدوا كرامتهم.
س- هنالك دول عديدة في العالم لم تنظر الى الخطوة بارتياح الخطوة التي أعلنا فيها عن إقليم روج أفا كيف ترى وأنت المراقب بعين الصحفي الموقف الدولي لهذه الخطوة ؟
*نعم هنالك مواقف أو ربما ظروف لم تسمح لمكونات السياسة الكُردية أن تتحاور مع الدول الإقليمية وهي هامة جدا نبدأ من تركيا تربط حدودها مع سوريا حوالي ٨٠٠ كم وهذه الحدود ليست بالحدود السهلة ولذالك الأطراف الكُردية مدعوة ان تقدم مشروعها للدولة التركية مشروع الحوار وبنفس الوقت مطلوب من الدولة التركية ان تتحاور واحتواء المسألة لأن بكل الأحوال الاكراد او الدولة السورية هي بحاجة الى علاقة حسن الجوار مع الدولة التركية وهذا الأمر مفروغ منه وعلى المستوى الداخلي أيضا يبدو ان الظروف لم تسمح للأكراد شرح موقفهم ورؤاهم و أصفاف هذا المشروع للأخوة العرب لأن الإخوة العرب بمجرد سماعهم ليس العرب فقط إنما شركائنا في الوطن كل المكونات بمجرد سماعهم بالفيدرالية يضعون أنفسهم كما لو انها في" نهاية التاريخ"..
حقيقة الفيدرالية هي ـحد المشاريع الناجحة وهنالك عدد كبيرة من الدول الأوروبية والشرق أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة وتركيا وغيرها ففي تركيا هنالك نظام شبه فيدرالي ولكل ولاية خصوصيتها والوالي لديه صلاحياته وحتى قواته ولكنه لن يؤثر على هيبة ودور تركيا ولن تؤثر على دور تركيا في حلف الناتو ولا تتأثر على ديمقراطية ومؤسسات الدولة التركية إنما الفيدرالية أصلا تنشئ في بيئات ديمقراطية او تصعب ببيئات ديمقراطية مع ان الفيدراليات تنشأ حتى في دول غير شمولية .
لكن البيئات الديمقراطية تعطي الفيدرالية وجها أفضل وجها أجمل كل الأطراف السياسية مدعوة ان تتحاور داخليا وان تتحاور مع الجوار لخلق توازن داخلي ومع الجوار أيضا لأن بعد ستة سنوات من التأزم نحن بحاجة الى علاقات طيبة مع تركيا ومع لبنان والتي تعاني أيضا من مسألة الفيدرالية والعراق والأردن
نحن بحاجة الى الحوار الداخلي لكي نحقق على الأقل المشروع الموحد ليطمئن الجوار ولكي يكون الجوار متفاعلا معنا أصلا ان لم يكن لأجل الفيدرالية إنما لأجل كبح الأزمة ولتضيق الخناق عليها نحن عانينا من الأزمة وهذه الأزمة واعتقد بهذه الحساسيّة لطرح الفيدرالية ربما تدفع بدولتنا الى انهيار كامل وهذا الأمر مخيف جدا حقيقة وليس لنا كسوريين فحسب إنما مع دول الجوار وحتى العالم.
س - التعجيل في الإعلان جاء بدون دراسة واقعية وع دول الإقليمية كتركيا والعراق ولا يمتلك أدنى مقومات الإدارة وهو لا يمتلك دستورا ولا يمتلك رؤية للإدارة أعلن عنه في ليل وكأنه جاء ردا على سحب القوات الروسية وخشية على ضياع بعض المكاسب التي حققتها بعض القوات على الأرض هل الإعلان عن إقليم روج أفا غرب كردستان ان الإقليم استكمل أوراقه أم انه إعلان في الهواء ؟
*حقيقة في مناطق الإدارة الذاتية هنالك الشرطة والجيش ypg وهنالك مؤسسات تعمل في كافة المجالات ومؤسسات تتواصل مع الداخل والخارج وهنالك منظمات دولية عاملة في مناطق الإدارة الذاتية وهنالك قيادات سياسية وهنالك مجالس تابعة لها وإن كانت محسوبة على طرف كُردي واحد إنما هنالك حوار كُردي كٌردي أيضا حول كيفية بناء الشراكة المحلية وهذا احد مقومات النجاح المقومات التي ربما تعدد هذا المشروع او ربما لن تخلق حالة من الانسجام الاجتماعي هو غياب الحوار بين كل المكونات الفيدرالية المطروحة على مستوى شمال وشمال شرق سوريا لم يطرح الفيدرالية على انها فيدرالية كُردية إنما فيدرالية شمال سوريا إذا هنالك عرب وتركمان وأكراد وعلى فكرة الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب هو تركماني الأصل . بكل الأحوال أنا أيضا لدي ملاحظاتي وأيضا تمنيت لو أن المشروع مؤجل نوعاً ما أو بدء منذ أشهر لينتهي الحوار بين كل المكونات ولكن الذي حصل حصل ولكن ما رأيناه هو ان صرحه في هذه المرحلة أسس نوعاً من الحوار وحصل الحوار. حقيقة اليوم هنالك مقال منشور لـ إلياس حرفوش وهو كاتب مهم في جريدة الحياة يقول بشكل واضح انه مهما تكن هذه الفيدرالية لدينا ملاحظات عليها إنما ستكون هناك التأثير حتى على المداولات التي تحصل على الطاولة السورية إذا هذا المشروع مطروح على الطاولة السورية فنحن كسوريين بحاجة الى أن نتحاور لنقدم للمجتمع الدولي صورة أوضح او مناخ ملائم لكل السوريين يعني الفيدرالية . حزب الإتحاد الديمقراطي طرح فكرة أو رؤية وحالياً هنالك حوار كُردي كُردي، فالإتحاد الديمقراطي أقر في الفيدرالية بين مكونات شمال وشمال شرق سوريا والمجلس الوطني الكُردي أقر فيدرالية قومية هنالك حوار يجب ان يكون حقيقيا بين المكونات الكُردية والمكونات السورية حتى نصل الى صيغة توافقية تؤسس دولة اتحادية فالقوة المحلية تتكيف مع الإدارة المركزية الراعية ليست المركزية المتشددة مثلما رأينا من نظام البعث وأنت تعرف ان احد أسباب ثورتنا في ١٥ آذار ونحن نعيش مناسبة الثورة ونحن مازلنا نحتفل بها نحتفل بانطلاق الثورة انطلاق الثورة أتت كرد فعل أصلا على تراكمات أنتجها النظام المركزي في العقود الأربعة الماضية هذا النظام المركزي خلق أمرين المتن والهامش المتن كانت مدينة مركزية مثل دمشق وربما الساحل أيضا كان له دور وانما في كل مدينة كانت هنالك هامش ومركز الهامش فاقد الحقوق تعيش بدون كرامة إنما المركز يعيش بامتيازات وتحقق لنفسها على حساب الهامش كل شروط الحياة المتوفرة ولذلك قامت الثورة فعلينا ان نبحث في التراكمات التي أنتجتها النظام الشمولي طيلة الأربع العقود الماضية ونعيد للناس حقوقها.
كيف نعيد للناس حقوقها هو بالحوار ثم وصول الى صيغة التوافق لنحقق صيغة التعايش المشترك؟الأكراد يرون في الفيدرالية وعلى إخواننا البقية ان يطرحوا رؤى أخرى أو مختلفة لتحاور الرؤى والمشاريع لنصل الى نتيجة ما لخدمة كل السوريين..

س- النظام الشمولي والبعث إذا جمعناها ستخرج معنا مجموعة صور لبشار الأسد ونظام حافظ الأسد وتماثيله وأصنامه لا تزال عند مدخل القامشلي كيف يمكن لتماثيل ولظلها الثقيل ولصور بشار الأسد ورموزه الموجودة في القامشلي ومؤسساته ان تهيئ لفيدرالية تضمن حقوق الشعب الكُردي الذي سحق كما هم العرب في مناطق الشمال السوري وهمش وغيب كما وصفها كيف يمكن ان تقام فيدرالية تحت ظل صور بشار وحافظ الأسد وتحت ظل رايات البعث التي لازالت ترفف بشوفينية مستفذة ؟
*نعم بكل الأحوال الشوفينية تخلق الشوفينية واصلا الحزب السياسي الكردي نشأ في١٩٥٧ كرد فعل حقيقي على بروز الشوفينية العربية إذاً الشوفينية الكُردية وإن وجدت هو رد فعل على الشوفينية العربية التي نراها
من أهم قادة المعارضة يعني من ثوارنا يلي عم يعيدوا للثورة حيويتها يرفع لافتات يتهموننا بـ"القرباط "
بكل الأحوال أنا ضد الشوفينية وكل مواطن سوري أراه أخي وأنا أقول وهو يشكل كرامته يشكل كرامتي من كرامة كل السوريين نحن علينا ان نعرض من هذه الشوفينية النقيفة هذه الشوفينية التي ستؤسس الحقد والعنتريات التي لا تحمد عقباها
س - كيف تقوم حركة للحرية في الشمال السوري ولا تزال تماثيل بشار الأسد بما فعله بأهلنا في القامشلي في ٢٠٠٤م وهو جرح لكل السوريين عربا وأكرادا كيف يمكن ان تقام فيدرالية تنشد الحرية وتنشد دولة مؤسسات ولا تزال مؤسسات بشار الأسد وأجهزته الأستخباراتية تعمل بنشاط وقوة وعلى مرأى ومسمع الجميع أو نفسر خطوة الفيدرالية بوجود ظل حكم البعث في الشمال السوري ؟
*حكم البعث لا يزال يحظى بالاعتراف من قبل الكثير من الدول وحتى جوازات الائتلاف لا يعترف بها وبنفس الوقت هنالك جوازات النظام السوري تعمل وهنالك ممثل للنظام موجود بها هذا ليس بإمكاننا او بمقدرتنا ان نعمل شيء كل الكُرد السوريين على فكرة التماثيل الموجودة بعامودا انكسرت أو انهارت قبل أي مدينة أخرى أما مسألة القامشلي هي مسألة حساسة بحكم وجود المطار وبحكم هي موجودة في منطقة حساسة جدا وهي ليس بإرادة كُردية وليس بإرادة النظام حقيقة إنما بإرادة إقليمية وربما بإرادة دولية هذه مسألة أخرى مسألة مطار القامشلي مسألة حساسة جدا وعلينا أخذها بعين الاعتبار. على كل حال بعد شهرين او ثلاث سوف لن تكون هنالك نظام ولن يكون هنالك معارضة سوف تكون هنالك لجان مؤلفة من الجميع لتطويع الأوضاع ولخلق المؤسسات وسوف تكون لجان موحدة لتأسيس الدستور والمرحلة الانتقالية وأعرف مصير النظام ماذا ولكن أنا كمتابع بعد شهرين او ثلاث لن تجد شيء اسمه معارضة او نظام سوف تجد هنالك لجان وهنالك قيادة تقود المرحلة الانتقالية وربما مرتبة الرئاسة لا تبحث في المدى القريب وعلى كل الأحوال عندما تنجز مشاريع الدستور وكذالك المؤسسات لمرحلة انتقالية في ذالك الوقت سنرى أننا في سوريا الجديدة أنا لا أتحدث عن شخصيات أنا أتحدث عن النظام العام لسوريا فنحن بحاجة الى النظام العام لسوريا نظام ديمقراطي لا يغبن أحدا نظام يحقق تطلعات جميع أطرافه وسوريا لكل مواطنيها وهنا مربط الفرس هل نعمل سويّاً من اجل الانتقال الى سوريا ديمقراطية سوريا حرة
علينا البحث وإعادة صياغة أنفسنا او نعيد الصياغة لنؤسس معاً مشروع التغيير في سوريا هذا مشروع التغيير أكيد سيكون هنالك مراحل أول مرحلة هي نظام الحكم الأكراد راؤا انّ الفيدرالية هي الأنسب وربما أتتنا فكرة أخرى وربما قد نسمع من الأخوة العلويين او الدروز انّ الكونفدرالية هو الحل بكل الأحوال سواء كانت لا مركزية إدارية كما لا مركزية إدارية متعلقة بعنوانا ظاهر فقط او لا مركزية سياسية هي الفيدرالية أو الكونفدرالية إتحاد الدول وإتحاد الأقاليم حتى الآن لم يبرز مفهوم الأقاليم.... وكون الشعوب مختلفة ومناطق متداخلة فيما بعد صعوبة تحديد الأقاليم وحتى مسألة الكونفدرالية اعتقد الكونفدراليات رسمت على الحدود الداخلية مثل الأنهار والجبال هذا أيضا على الخبراء ان يبحثوا بمسائل الفيدرالية بضمير حي وليس بفعل ورد الفعل وهذا المشروع المطروح ليس مطلوبا من الأخوة الشركاء ان يهاجموه قبل ان يحللوه هل نحن بحاجة الى فيدرالية أم لا ؟
*شكرا لكاك كدر الذي قام بتفريغ الحلقة وتحويلها الى نص كتابي
(هوا سمارت-تركيا|19-3-2016)