بارل شارب(ضحية الإرهاب): أشعر بأني كُردي

لست كُرديا، ولست قادرا على التحدث باللغة الكردية، ولا أعلم شيئا عن التاريخ الكُردي، إلا أني أشعر اليوم، كما لو أن إلهاما أتاني فجأة، أني أتناول الطعام ككُردي، وأفكر كُرديا، وأتحدث باللغة الكُردية، وأترنم بالأغاني الكُردية. اليوم أشعر بأني كُردي.
برجاف|هولير
كتب رئيس تحرير مجلة "شارلي هيبدو" الفرنسية، بارل شارب، التي تعرضت لهجوم مسلح اليوم الأربعاء من قبل مسلحين مجهولين، وأودت بحياة 12 شخصا، من بينهم بارل شارب نفسه، مقالا نشر في 22/10/2014، قال فيه: "على الرغم من أني لست كُرديا، ولا أستطيع التحدث باللغة الكردية، ولا أعلم شيئا عن التاريخ الكُردي، إلا أني أفكر كُرديا، وأبكي كُرديا، وأشعر بأني كُردي".
وذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن 12 عشر قتيلا سقطوا اليوم الأربعاء، غالبيتهم من الصحفيين، في هجوم شنه مسلحون على مقر مجلة (شارلي هيبدو) في العاصمة باريس.
جدير بالذكر أن مجلة شارلي هيبدو كانت قد أثارت غضبا واسعا بين المسلمين في مختلف أنحاء العالم، في تشرين الأول الماضي، جراء نشرها رسوما كاريكاتيرية، اعتبرها المسلمون "مسيئة" للنبي محمد.
نص مقالة بارل شارب:
لست كُرديا، ولست قادرا على التحدث باللغة الكردية، ولا أعلم شيئا عن التاريخ الكُردي، إلا أني أشعر اليوم، كما لو أن إلهاما أتاني فجأة، أني أتناول الطعام ككُردي، وأفكر كُرديا، وأتحدث باللغة الكُردية، وأترنم بالأغاني الكُردية. اليوم أشعر بأني كُردي.
الكُرد في سوريا، محاصرون من كافة الجهات، ولكنهم على الرغم من ذلك، يحاربون قوى الظلام، ويدافعون عن أرضهم وأهلهم وحياتهم، ويقفون لوحدهم في وجه تنظيم داعش، هم بذلك يدافعون عنا أيضا، ويقومون بحمايتنا من خطر أكثر المجموعات وحشية في العالم.
كيف سيثق الكُرد بالتحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش، في الوقت الذي تتمتع بعض الدول المشاركة فيه، بعلاقات اقتصادية وسياسية وإستراتيجية مع تنظيم داعش، ولكن الكُرد على الرغم من ذلك، أثبتوا أنهم قادرون على النهوض مجددا، والحفاظ على هويتهم.
(روداو )