رئاسة إقليم وحكومة كُردستان تدين اغتيال الصحفي كاوة كرمياني

برجاف- باسنيوز ـ راويژمحمد
وما ان أغتيل الصحافي الكردي (العراقي) كاوه كرمياني (مراسل صحيفة آوينة) في منطقة كرميان، مساء يوم الخميس 5/12/2013 أمام منزله في مدينة كلار’ مضيفة ، حتى اكدت رئاسة إقليم كُردستان ، أن قتل الأبرياء والصحفيين خاصة لا يجوز بأي شكل من الاشكال، منوهاً " أن تلك الجرائم تؤثر سلباً على الاستقرار وتسيء لسمعة الإقليم"، ودعت رئاسة الاقليم إلى "العمل على تقديم المتورطين بقتل الصحفي كاوة كرمياني إلى القضاء ومعاقبتهم".
وشهدت قضاء كلار جنوبي محافظة السليمانية، مساء الخميس 5 كانون الاول 2013، مقتل الصحفي كاوة كرمياني البالغ من العمر 32 عاما بهجوم مسلح أمام منزله ، وقد شيعه مئات الصحفيين والكتاب امس الجمعة، وسط تحذيرات بأن هذه العمليات تهديد للسلم الأهلي في إقليم كُردستان.
وقالت الرئاسة في بيان نشر على موقعها الرسمي" لقد آلمنا جميعا استشهاد الصحفي كاوه كرمياني ان ’قتل الأبرياء والصحفيين خاصة ، لا يجوز بأي حال من الاحوال "، مستنكرة "عملية قتل الصحفي كاوه كرمياني، واصفة اياها ب’الجريمة الشنيعة ".
ووتابع بيان الرئاسة أنّ "هذه الأعمال تتسبب في إيذاء المواطنين وتؤثر سلباً على الاستقرار وتعكر صفو الأمن وأمان المواطنين ، وتسيء لسمعة الإقليم’، مشددة على اهمية ’سيادة القانون وحماية الحريات".
وطالبت الرئاسة بـ" العمل على تقديم المجرمين إلى القضاء بأسرع وقت ومعاقبتهم".
تجدر الاشارة انّ كاوة كرمياني يعمل مراسلاً لصحفية "آوينة" الكُردية ، ورئيسا لتحرير مجلة رايلة، ومن المتابعين لقضايا الفساد حيث نشر العديد من المواضيع المتعلقة بهذه القضية
وبموازاة ذلك ادان لناطق الرسمي باسم حكومة الاقليم مقتل الصحفي كاوة كرمياني .
وقدم سفين دزيي الناطق الرسمي باسم حكومة الإقليم "تعازيه الحارة لعائلة الصحفي كاوة كرمياني"، وقال في تصريح له منشور على موقع الكتروني للحكومة : ان حكومة إقليم كُردستان تدين بشدة مقتله ، وتستنكر جميع أشكال التطاول على أي مواطن.
ودعى دزئي الجهات ذات العلاقة الى المتابعة والتحقيق المكثف لكشف منفذي عملية الإغتيال وتقديمهم للعدالة لنيل جزائهم القانوني.
وكان الصحفي كاوة كرمياني قد قتل في مدينة "كلار "من قبل مسلحين كانوا على متن سيارة ، حيث اطلقوا عليه الرصاص ، ما ادى الى اصابته واعلان الشرطة لوفاته لاحقا في المستشفى .