جلسة نسائية في برجاف بعنوان

جلسة نسائية في برجاف بعنوان "تقييم الوضع انسانياً بعيون النساء"

Nov 23 2019

برجاف|كوباني
نظمت منظمة برجاف لقاء نسوياً تفاعلياً، بعنوان "تقييم الوضع انسانياً بعيون النساء"، في مقرها بكوباني، بحضور نخبة من النساء اللواتي تمثلن المرأة والمجتمع والعاملات في المؤسسات والمنظمات المدنية وناشطات نسوية ومعلمات، بهدف معرفة احتياجات الناس من خلال وجهة نظر نسائي.

وخلال الجلسة التي تمت إدارتها من قبل جيهان أحمد رئيسة قسم تمكين المرأة في برجاف، ورئيس قسم المشاريع وليد إيبو، تم استعراض الصعوبات والعراقيل التي تواجه المرأة في ظل الوضع الراهن بصورة عامة.

وأكد المدير التنفيذي لمنظمة برجاف فاروق حجي مصطفى خلال مداخلة عبر سكايب على تسخير الإمكانيات التي تسهم في تمكين المرأة من خلال الاسهام وطرح إنشاء مشاريع تنموية وتوعوية ومساهمتهما من خلال التنمية المستدامة، وضرورة زيادة الوعي لدى النساء في كوباني، ودعمها من كل النواحي، ومعرفة احتياجات الناس من وجهة نظر المرأة.

وتركزت النقاشات على مواضيع عدة تهم المجتمع بشكل عام والمرأة بشكل خاص، وكان من أبرز النقاط التي مناقشتها هو ايقاف الحرب والحفاظ على الاستقرار الذي كان موجوداً نسبياً قبل تفاقم الوضع في سوريا.
وطُرحت المشاركات ضرورة التطرق إلى الحالة النفسية والمعنوية بسبب المرور بظروف الحرب خاصة المرحلة التي مر بها الناس في ظل تنظيم "داعش"، وخوف النساء من الاغتصاب وقتل افراد عائلاتهم.

كما وسلطت إحدى المشاركات إلى دور المنظمات الإنسانية وإن انسحابها من كوباني نتيجة الظروف الراهنة ادت الى تفاقم الازمة الانسانية، وادى الى تضرر الكثير من العائلات المستفيدة من هذه المنظمات، على حد تعبيرهن.

وتطرقت المشاركات إلى وضع النازحين وخاصة النساء والاطفال، وضرورة تقديم دعم معنوي ونفسي لهم، فضلاً عن تقديم طلب توفير المازوت والكهرباء والماء والأطباء بشكل مجاني للنازحين، و خفض اسعار البيوت المأجورة.

ومن جانب احتياجات المرأة والنواقص التي تتواجد في المجتمع، طرحت فوزية حنيفي الإدارية في منظمة سارا عنف ضد المرأة إنشاء مشاريع صغيرة نسائية لدعم النساء مادياً وخاصة الأرامل والمطلقات، وضرورة طلب توعية الأسرة بشكل عام، وتوعية البنات وخاصة القاصرات للزواج المبكر ونتائجه السلبية.

وبدروها اضافت المشاركة هدلة حسن الإدارية في هيئة الصحة عن ضرورة توفير كادر طبي نسائي، وتوفير أجهزة طبية ومشافي، وأجهزة لكشف المبكر لسرطان الثدي بشكل مجاني، وتأمين احتياجات ومستلزمات المعاقين بدنياً، وأن يكون هناك مراكز للمعاقين ذهنياً "التوحد".

وتجدر الإشارة أن هذا اللقاء يعد من ضمن سلسلة لقاءات تمت في مقر منظمة برجاف في كوباني، حيث عقدت لقاءات عدة تتعلق بشأن المرأة وتم الحديث من خلالها عن حقوقهن في المجتمع، بالإضافة إلى جلسات متعلقة بما هو المأمول في الدستور السوري القادم.